سيدي سليمان: مؤسسة الأزهر للتعليم الخصوصي تعطي انطلاقة برنامج الاِستشارة النفسية والأسرية والوساطة لفائدة تلامذتها

سيدي سليمان: مؤسسة الأزهر للتعليم الخصوصي تعطي انطلاقة

 برنامج الاِستشارة النفسية والأسرية والوساطة لفائدة تلامذتها

الشاملة بريس: إعداد- العربي كرفاص

شهدت قاعة الندوات بمؤسسة الأزهر للتعليم الخصوصي بإقليم سيدي سليمان، يوم الأربعاء  4 مارس 2020، تنظيم لقاء خاص بإعطاء الانطلاقة لبرنامج الاستشارة النفسية والأسرية والوساطة.

الهدف من هذا البرنامج التربوي، حسب إدارة المؤسسة، هو خلق فضاء الاِستماع والتوجيه والإرشاد طيلة السنة الدراسية، والعناية بمختلف الصعوبات والمشاكل التي قد يواجهها المتعلمون والمتعلمات، سواء داخل الفصل الدراسي أو في المنزل أو الشارع أو في فضاءات أخرى.

في مستهل هذه الندوة العلمية، رحّب الأستاذ أسامة بن الطالب، الذي سيرها بكل اقتدار، بجميع الحاضرين والحاضرات من تلاميذ وتلميذات وأطر تربوية وإدارية، مع التذكير بسياق ودواعي تأسيس خلية التوجيه والإرشاد.

في مداخلته بالمناسبة، تقدّم الأستاذ إدريس الزيني بالشكر لمؤسسة الأزهر للتعليم الخصوصي على هاته المبادرة التي اعتبرها هامة.  وتطرق بعد ذلك إلى دور المدرسة التي تغرس في المتعلمين والمتعلمات مجموعة من القيم وتؤهلهم للاندماج في المجتمع، وقال المتدخل نفسه بهذا الخصوص “القيم شيء لا يباع ولا يشترى ولا ثمن له”، ودعا الأستاذ الزيني التلاميذ إلى الاِبتعاد عن السلوكات المنحرفة والمشينة (المخدرات،  العنف…) وإلى احترام المؤسسة، كما أكّد الأستاذ الزيني على اعتراف المجتمع بالعلم والمعرفة، مضيفا أنّ المجتمع يعاتب ويلوم الإنسان المتعلم على سلوكاته ولا يعاتب الإنسان غير المتعلم.

من جهته، تحدث الأستاذ أسامة بن الطالب بتفصيل عن مرحلة المراهقة، واعتبرها مرحلة صعبة ومصيرية في حياة المتعلمين والمتعلمات، وأوضح ، المتدخل عينه، أنّ صعوبة هذه المرحلة من الحياة ترافق الإنسان مدى الحياة، ويتميز الفرد خلالها بضعف المناعة؛ إذ يتأثر بكل ما يوجه إليه، ويتمرد على القيم ومنظومة الأخلاق. وحث الأستاذ أسامة، بالمناسبة، التلاميذ على الاستفادة من الأخطاء واحترام ذواتهم ومؤسستهم وأسرهم ومجتمعهم، وحثهم كذلك على الجد والمثابرة في سبيل التحصيل الدراسي، لأن الدول المتقدمة، حسب ذات المتدخل، حرصت على الاهتمام بالتربية والتعليم وتجاوزتنا بالعلم والمعرفة، واستشهد الأستاذ أسامة بن الطالب في هذا الإطار بالنموذج الياباني، وقال بأن “التلاميذ في اليابان لهم ارتباط قوي بالمدرسة، وهي بالنسبة للتلميذ الياباني مكان مقدس”. وبالمناسبة، دعا الأستاذ أسامة التلاميذ إلى التقويم الشخصي الذاتي ومراجعة الذات، وبذل مجهود من أجل التفوق والنجاح في المدرسة، وبالتالي في الحياة والاندماج في المجتمع بشكل إيجابي.

هذا، وتتشكل لجنة خلية الاِستماع والتوجيه والإرشاد من الأطر التالية: الأستاذ إدريس الزيني، الأستاذ أسامة بن الطالب، الأستاذة فاطمة قانون، الأستاذة مرية العلوي، الأستاذة مليكة بويبحيرن، الأستاذ عزيز جلال والأستاذ لمباركي محمد.

يشار إلى أنه خلال هذا المحفل العلمي والتربوي، والذي يصادف الأسبوع التحسيسي بمرض كورونا بالمؤسسةا، قُدّمت للمتعلمين والمتعلمات نصائح حول هذا الفيروس، طرق العدوى، فترة الحضانة، أعراض المرض وطرق الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس الفتاك.

وفي ختام هذا اللقاء العلمي، فُتح باب النقاش والتفاعل بين لجنة خلية الاِستماع والتوجيه والإرشاد وبين المتعلمين والمتعلمات، أعقب ذلك حفل شاي، كما اُخِذت صور تذكارية تأريخا للحدث وتخليدا للذكرى.

شاهد أيضاً

الشاملة بريس- إعداد: الدكتور: ياسر رباعوزير التربية والتعليم في مملكة أطلانتس الجديدة أرض الحكمة. مملكة …

تازة: افتتاح أول نشاط موازي تربوي بمؤسسة السعايدة بجماعة الطايفة

الشاملة بريس- مراسلة: ياسين خرشوفة. إيمانا بالدور الفعال الذي تلعبه الأنشطة الموازية في تشجيع التلميذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *