سيدي سليمان: قيادة وجماعة بومعيز تواكبان أوراش التعليم الأولي وتنخرطان في دعمه وتشجيعه

الشاملة بريس- بقلم: العربي كرفاص

في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار 17/51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، وحرصا على التتبع الميداني لسير إنجاز الأوراش الخاصة بالتعليم الأولي، حضر السيد قائد قيادة بومعيز، يوم الأربعاء 10 مارس 2021، حفل تسلم حجرتين للتعليم الأولي بمركزية مجموعة مدارس الطويرفة إلى جانب السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ورئيس مصلحة التواصل والشؤون القانونية ورئيس مصلحة التخطيطوالسيد رئيس المصلحة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية بالجماعة الترابية بومعيز.

بعد الكلمة الترحيبية للسيد مدير المؤسسة، وفي التزام تام بإجراءات البروتوكول الصحي، تناول الكلمة السيد قائد قيادة بومعيز الذي توجه بعبارات الشكر للطاقم الإداري والتربوي على انخراطهم الفوري في تفعيل المشاريع الملكية الخاصة بتنزيل مقتضيات القانون الإطار 17/51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين؛ حيث أشار السيد القائد إلى أن المؤسسة حققت مؤشرات دالة وقوية على مستوى نسبة وجودة التمدرس والمردودية بالتعليم الأولي والابتدائي، مبرزا أن الجماعة الترابية منكبة كذلك على تفعيل اتفاقيات شراكة مستقبلية تروم إرساء تعليم أولي ذي جودة وتعليم ابتدائي يليق بتحديات الألفية الثالثة، وبناء نموذج تنموي مغربي جديد كما أكد على ذلك صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في خطاباته السامية.

من جانبه، أشاد السيد رئيس المصلحة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية بالجماعة الترابية بومعيز بمجهودات الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسة، وذكّر باتفاقيات الشراكة التي أبرمتها الجماعة الترابية مع مجموعة مدارس الطويرفة، والتي تصب جميعها في تشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، كما أكّد ذات المتحدث على أن الجماعة الترابية ورئيسها رهن إشارة المؤسسة من أجل خدمة الناشئة والصالح العام.

شاهد أيضاً

جمعية آباء وأولياء التلاميذ بثانوية الأمير مولاي عبد الله تحتفل بالذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة

الشاملة بريس- تغطية وإعداد: إدريس البخاري في إطار الاحتفالات بالذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة نظمت جمعية …

ظاهرة تفشي الساعات الاضافية الغير القانونية : 

الشاملة بريس- إعداد: إدريس البخاري  حماية لسمعة نساء ورجال التعليم الشرفاء من الإدعاءات والأقاويل الباطلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *