رولان بارث.. أسطورة النص والقارئ

الشاملة بريس-بقلم: زايد الرفاعي

يقول “بارت” في حديثه عن النص وعن مادته التي يتشكل منها أنه: (مصنوع من كتابات مضاعفة، وهو نتيجة لثقافات متعددة، تدخل كلها مع بعض في حوار، ومحاكاة ساخرة، وتعارض) وهذا ما صار معتقدا راسخا لدى أجيال من القراء والنقاد الحداثيين، فلم يعد ينظر للنص من غير هذه المشكاة، وتم قبوله على أنه كذلك قبولا نهائيا.

ويضيف “بارت” أمرا محيرا آخر حين يقول: (ولكن ثمة مكان تتجمع فيه هذه التعددية. وهذا المكان ليس الكاتب، كما قيل إلى الوقت الحاضر، إنه القارئ.) وهنا يأخذنا العجب إلى منتهاه.. فنعود أدراجنا نعيد القراءة بهدوء: النص مصنوع من كتابات متعددة.. لنسأل أنفسنا: من يكتبه؟ ضروري أن يكتبه أحدهم، هو الكاتب!
فكيف يجوز لنا تجريده من مرجعيته النصية؟ إنه سبب في إيجاد النص وتكوينه! غير أن “بارت” يقول لنا بعد هذا مباشرة: (إن وحدة النص ليست في أصله، ولكنها في القصد الذي تتجه إليه) فنرتاح قليلا لأننا نشعر أن النص يحمل قصدا، وأنه يتجه إلى هدف، ذلك لأننا نؤمن بأن لكل نص رسالة يريد تأديتها بأمانة، وأنه يجاهد ضد سوء الفهم.
بيد أننا نصاب بالذهول حينما ندرك أن القصد الذي يعنيه بارت هو “القارئ” وكأن منتهى مراد النص أن يبلغ قارئا وحسب.

لكن من هو هذا القارئ الذي يريد النصُ الوصول إليه؟. يجيب “بارت” سريعا: (القارئ إنسي من غير تاريخ، ولا سيرة ذاتية، ولا تكوين نفسي) إذا أفصح من هو؟

يقول: (إنه فقط ذلك الشخص الذي يجمع في حقل واحد كل الآثار التي تتكون منها الكتابة) فما سلبه “بارت” من صدر الكاتب، يفرغه في حجر القارئ دفعة واحدة.
لقد صار صاحب النصوص، ومالكها المتصرف فيها، إليه ينتهي قديمها وجديدها، ولا نعرف لماذا لا يشاركه الكاتب في هذه الميزة؟

وعلى عادته يختم “بارت” مقالته بلسان الجازم الواثق قائلا: (إننا لم نعد الآن ننخدع بهذه الأنواع من المعاني المقلوبة… ولقد نعلم أنه لكي تسترد الكتابة مستقبلها يجب قلب الأسطورة.

فموت الكاتب هو الثمن الذي تتطلبه ولادة القراءة.

ولنا قبل طي هذا التأمل أن ننظر إلى سحر الساحر مرة أخيرة لنسأل في براءة:
متى فقدت الكتابة مستقبلها، وهي عنوان الحضارات مشرقا ومغربا؟
وهل في لغة الناس أن المستقبل يسترد أم الماضي؟
ولصالح من هذا الانقلاب العجيب؟
أهو لكتابة يجريها ناسخ لا يملك من أمر الأصول شيئا!
أم لقارئ ليس له هوية ولا تاريخ ولا انتماء…

شاهد أيضاً

نبذة عن حياة الفنان عبد الواحد التطواني وإصدار لأغنيته الجديدة التي تحمل اسم (مسيرة الوفاء)

الشاملة بريس- إعداد: إدريس البخاري عبد الواحد التطواني، ولد في تطوان، المغرب، في 12 مارس 1944 …

من أرض المهجر: “يا الشقرا.. يا المزينة بالحناني”، قصيدة عن المسيرة الخضراء المظفرة

الشاملة بريس- إعداد- المناضلة الأستاذة سهيلة الريفي المطالسي يا الشقرا.. يا المزينة بالحناني اركبنا و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *