وجدة الشامخة بمناضليها

الشاملة بريس- إعداد: محمد لمليجي- مكتب الشاملة بريس بأوروبا

وجدة التاريخ، والحضارة المغربية ،من منا لا يعرف هاته المدينة الجميلة والهادئة،نعم انها مدينة الألف سنة بتأسيسها وتواجدها المتميز بين المدن التاريخية المغربية.
وجدة كما قالها عنها احد الشعراء :
وجدة يا هوى العشاق
سجدى للفرح سجدى
نعم وجدة تستحق كل التنويه والإشادة من كل المغاربة اللذين يعشقون طبيعتها الخلابة ، وموقعا الجغرافي القريب من الشقيقة الجزائر، فوجدة مدينة المساجد وأناسها من خيرة الأناس قد عرفوا بالوطنية والنضال مند عهد الإستعمار، ومن أهم هاته الشخصيات البارزة نخص بالذكر الاستاذ المستشار القانوني والمناضل الحقيقي السيد محمد الغماري ابن المنطقة أبا عن جد، فالاستاذ الغماري المهاجر بالديار الفرنسية قد عاد مؤخرا إلى وطنه وبالضبط الى مدينته وجدةالغالية ،حيت أجرى محادثات تنائية مع السيد المحترم والي الجهة لمدينة وجدة وقد دار النقاش حول المشاكل التي واجهت الجالية خلال فترة الجائحة وكذا الاكراهات التي اصطدموا بها أثناء إجراءات العودة الى أرض الوطن خلال هاته الفترة من العطلة الصيفية لهاته السنة، وكما ناقشا معا موضوع النضال والوقفات الاحتجاجية التي تقوم بها الجالية في الخارج بكل فخر واعتزاز من أجل الدفاع عن الثوابت الوطنية ضد خونة الوطن مضحيين بوقتهم وأرواحهم وكل هذا من أجل الوطن الحبيب .
وقد وجد الاستاذ الغماري الكثير من الترحيب من طرف السيد الوالي المحترم وقد سره حظور مناضل كبير الى مكتبه الموقر ، حيت افاد الاستاذ الغماري للسيد الوالي المحترم انه عازم مع كل الجالية لخدمة الاستتمار داخل المغرب وتشجيع المستتمرين المغاربة لانجاح المسار التنموي في بلدهم الذي هو أمنهم وأمانهم.
وللتأكيد فالاستاذ الغماري هو رئيس منظمة دولية ومؤسسة بالاتحاد الأوروبي بفرنسا وهو معروف بحكمته وتبصره في كل الأمور والشؤون التي تتعلق بالوطن و الوطنية. وما نتماه للاستاذ الغماري هو المزيد من النجاحات في مساره النضالي داخل وخارج أرض الوطن الحبيب.

شاهد أيضاً

بيان استنكاري من الجالية المغربية عبر العالم

الشاملة بريس- عن تنسيقية مكتب الفريق الرائد بأوروبا السادة: محمد لمليجي_ محمد غماري ،_ عبد …

فرحة الجالية المغربية بشفاء السائق محمد واكريم ونجاته من موت محقق

الشاملة بريس- تحرير: محمد لمليجي عن مكتب الشاملة بريس بأوروبا بالفعل كل قلوب المغاربة سواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *