بيان صحفي صادر عن وزارة التربية والتعليم في مملكة أطلانتس الجديدة : 

الشاملة بريس- إعداد: وزارة التربية والتعليم في مملكة أطلانتس الجديدة/ وزير التربية والتعليم

تعرف على مملكة أطلانتس الجديدة وعلى أهدافها ومن يقف خلف فكرة تأسيسها ومن هم وإلى ماذا يطمحون .

أولا مملكة أطلانتس الجديدة : 

هي عبارة عن دولة قيد التأسيس والإنشاء وهي ذات سيادة لا مركزية وذات نظام ملكي دستوري ديمقراطي مبني على أساس مؤسساتي بحيث تكون فيه جميع السلطات الثلاث ذات استقلالية خاصة ومفصوله عن بعضها البعض لأن أساس مبدأ الفصل بين السلطات هو الذي يحقق دولة المؤسسات لتكون السلطة التشريعية صاحبة التشريع والسلطة القضائية صاحبة القرار والسلطة التنفيذية مسؤولة عن تنفيذ قرارات السلطتين التشريعية والقضائية وباستقلالية تامة دون تدخل أي سلطة بقرارات السلطة الأخرى إلا وفق ما يسمح به الدستور والقانون وتكون الحكومة اللامركزية المؤلفة من رئيس الوزراء والوزراء هي الجهة المخولة بالحفاظ على هذا النظام ومراقبة آلية عمل السلطات والفصل بينها وتأتي هذه الحكومة وفق انتخابات برلمانية ديمقراطية وتأخذ شرعيتها من خلال ثقة البرلمان الذي يمثل الشعب .

ثانيا : إن فكرة تأسيس مملكة أطلانتس الجديدة جاءت من خلال عمل جماعي نخبوي مكون من عدة أشخاص ذوي رؤيا فكرية ثقافية وعلمية وخبراء وعلماء وكتاب وباحثين معروفين وعلى مستوا عال من المصداقية والشفافية وأصحاب رؤيا مستقله فكريا تهدف لبناء مكون ثقافي معرفي وعلمي يأخذ بيد المجتمعات نحو خطوة متقدمة من التنمية الفردية والجماعية فكريا وعلميا وثقافيا ليكونوا على مستوا عال ورفيع من المعرفة والعلم والفكر المستنير الذي يجعل منهم نواة خطة التنمية المستدامة إقتصاديا واجتماعيا وبيئيا بحيث تتحقق أهداف التنمية المستدامة من خلال العنصرين الأساسيين وهما الفرد والبيئة الاقتصادية والثقافية مما سيخلق واقعا متقدما يمكن المجتمع من الانتقال نقلة نوعية نحو التقدم لتحقيق الدولة الذكية بكامل مكوناتها ومرافقها بشكل يجعل منها نموذجا عصريا يطمح لتحقيقه القاصي والداني ويكون مضربا للأمثال في النهضة والنجاح والتقدم بحث تصبح مقياسا دوليا تعتمد عليه الدول في تصنيف تقدمها .

ثالثا : تخطط مملكة أطلانتس إلى بناء العديد من المدن الذكية حول العالم حيث أنها تسعى للإستثمار في بناء مدن ذكية بكامل مرافقها تكون صديقة للبيئة وذات تنمية مستدامة وهيكل حضاري مربوط بشكل مباشر بالتكنولوجيا العصرية بحيث تصبح مدنا ذكية بكامل المعنى الحرفي للكلمة ومن خلال مشاريع تنموية متطورة تسعى مملكة أطلانتس الجديدة إلى الحد من استهلاك الوقود الأحفوري والإعتماد على الطاقة النظيفة التي ستسهم اسهاما فاعلا في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري الذي أصبح شبحا يهدد وجود الإنسانية ويهدد التنوع البيئي ويشكل خطرا داهما على البيئة الحيوانية والنباتية البرية منها والبحرية ولذلك فمملكة أطلانتس تطرح نفسها وبكل ثقلها ومقوماتها كمنقذ لهذا الكوكب ومن يعيش عليه لنستبق الكارثة ونعالجها قبل حلولها وفوات اوان ردعها وعلاجها .

رابعا : إن مملكة أطلانتس الجديدة تطمح للتعاون مع كافة الدول في جميع أنحاء العالم لتحقيق هذا الهدف النبيل وتدق ناقوس الخطر على جميع الصعد بحيث أصبح الأمر ملحا ويجب على الجميع المبادرة في وضع الحلول المستدامة لمنع تفشي الأمراض وتفشي المجاعة وتفشي الجريمة والكوارث الطبيعية التي تتسبب فيها ظاهرة الاحتباس الحراي وكذلك زيادة تعداد سكان الكوكب وما يحتاجه ذلك من خطط تنمية مستدامة تنقل الجميع من مربع الإستهلاك إلى مربع الانتاج لكي يعيش العالم في سلام وأمن وتناغم ونحارب الفقر بكل الأشكال المتاحة بسبل التنمية للحد من مستوى الجريمة والحد من مستوى الأوبئة والأمراض لكي نصنع لأبناءنا وأحفادنا مستقبلا يشكرونا عليه ويمكنهم من العيش بحرية وكرامة ورفاهية بدلا من أن نورثهم أزمات وحروب وكوارث بسبب استنزافنا الغير محدود والغير متزن لجميع الثروات الطبيعية بشكل جنوني ودون أي وازع من تخطيط أو دون الأخذ بتبعات ما تسببه سلوكياتنا من خطر على الكوكب وعلى ساكنيه الذين هم أولادنا وأحفادنا .

خامسا : بناءا على ما تقدم فإن مملكة أطلانتس تفتح ذراعيها لجميع مواطني العالم ولجميع دول العالم من أجل التعاون في جميع المجالات والاستفادة من جميع الخبرات التي تطمح لوضع الحلول البناءة لمشاكل الكوكب وقد بدات مملكة اطلانتس الجديدة بمنح شهادات الجنسية مجانا لجميع من يتقدم بطلب الجنسية سعيا منها لتحقيق أهدافها النبيلة من خلال السعي نحو الحصول على اعتراف دولي وأممي بها كمملكة ذات سيادة بعد استيفاءها لشروط الدولة من خلال وجود حكومة وارض وشعب يحق له المطالبة بدولته والاعتراف بها .

بناءا على هذا الأساس الذي تقدمنا به آنفا فإن مملكة أطلانتس تمد يدها لجميع الدول من أجل التعاون المشترك وإن مملكة أطلانتس تعلن بكل حرص على انها لا تتدخل ولن تتدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة كما وأنها لاتسمح لأي دولة بالتدخل في شؤونها الداخلية وبما أننا نطرح أنفسنا كمملكة للسلام والانسانية فإننا نتوقع من كافة دول العالم أن تتعاون معنا في جميع مجالات التنمية المستدامة وأن نتبادل مكاتب التمثيل الدبلوماسي مع كافة دول العالم لكي تعم الفائدة وتنتشر معايير التنمية المستدامة لتعمل على تنمية الدول الفقيرة والغنية على حد سواء من خلال استثماراتنا الكبيرة المتمثلة في بناء المدن الذكية حول العالم .

شاهد أيضاً

قررت الحكومة المغربية تشديد الإجراءات الاحترازية

الشاملة بريس– إعداد: إدريس البخاري في إطار الحفاظ على المكتسبات الصحية للمملكة المغربية في محاربتها …

الدبلوماسية هي مصطلح يعود إلى العصر اليوناني.

الشاملة بريس – إعداد: د.عبد اللطيف احمد عبد اللطيف / وزارة إعلام مملكة أطلانتس الجديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *