الصحة الرقمية

الشاملة بريس- إعداد: د. محمد الرفاعي وزير الصحة – مملكة أطلانتس الجديدة

يتمتع مجال ​الصحة الرقمية​ بالقدرة على تحسين خدمات ​الرعاية الصحية​ إلى حد كبير، ولكن حتى وقت قريب، لم يكن تمثل أولوية كبيرة للمستثمرين، إلا أن جائحة فيروس “كورونا”، وفرت فرصة جديدة لإعادة النظر في طريقة تفكيرنا في الرعاية الصحية. وفي ما يلي بعض أهم اتجاهات الصحة الإلكترونية التي نتوقع أن تهيمن على العالم في عام 2021:

1. التوسع في التطبيب عن بعد:

لقد ازدادت عمليات التطبيب عن بعد بشكل كبير خلال الوباء. وأثبتت هذه الممارسة أن الاستشارات عن بعد ليست ممكنة فحسب، بل إنها سهلة أيضًا ومفضلة في كثير من الأحيان. ويقول بعض الخبراء أن هذه ليست سوى البداية، وسرعان ما سيزداد حجم التطبيب عن بعد.

قال رئيس الأطباء السويديين للصحة الإلكترونية، نسيم فاروخنية: “يتعلق الأمر بنطاق أوسع من الرعاية ومجموعات المرضى الجدد. سنرى هذا الاتجاه ينتقل إلى أطبائنا خارج الخط الأول من عيادات الرعاية الأولية ليشمل الرعاية المتخصصة. وهذا يشمل متخصصي الرعاية الصحية الآخرين مثل الممرضات والقابلات وخبراء التغذية، وأخصائيي علم النفس”.

وبصرف النظر عن الاستشارات عن بُعد، يقول الخبراء إننا نشهد بالفعل زيادة في استخدام الأجهزة الطبية في المنزل، مثل المراقبة عن بُعد لمرضى السرطان من خلال زيادة استخدام أجهزة الاستشعار.

2. ​الواقع الافتراضي​ في سوق الرعاية الصحية:

من المتوقع أن ينمو السوق العالمي للواقع الافتراضي للصحة الرقمية إلى 2.4 مليار دولار بحلول عام 2026، نظراً لقدرته على التخلص من الحاجة إلى بعض ​الأدوية​ أو العمليات الجراحية. تُستخدم تقنية الواقع الافتراضي حاليًا لعلاج الألم المزمن والقلق واضطراب ما بعد الصدمة.

3. بوابات الصحة الرقمية الوطنية والبيانات الضخمة التي تأتي معها:

تعمل البلدان في جميع أنحاء العالم على سجلات صحية إلكترونية أكثر شمولاً ويسهل الوصول إليها. في السويد، يمتلك جميع المواطنين والمقيمين رقم تعريف شخصي، يُعرف باسم “PIN” السويدي، يتم استخدامه لجميع وثائق الرعاية الصحية. يمكن للباحثين الذين يمكنهم الوصول إلى هذه البوابات الصحية الرقمية الاستمتاع بكنز دفين من البيانات.

خلال ذروة الوباء، أنشأت السويد سجلاً للعناية المركزة لجمع البيانات حول حالات الإصابة بفيروس كورونا التي ينتهي بها المطاف في وحدات العناية المركزة السويدية.

4. قوة الذكاء الاصطناعي والصحة الرقمية:

سيلعب الذكاء الاصطناعي دوراً كبيراً في التحول الرقمي للرعاية الصحية. في الواقع، من المتوقع أن يتجاوز سوق الرعاية الصحية بالذكاء الاصطناعي 34 مليار دولار بحلول عام 2025.

في الوقت الحالي، ربما تفاعل معظم المرضى أو سمعوا عن بعض أشكال الذكاء الاصطناعي، مثل ختم “PARO” الروبوتي لمرضى الخرف، أو روبوتات المحادثة التي تقدم خدمات العلاج. لكن مستقبل الذكاء الاصطناعي يكمن في الطب الدقيق وعلم الجينوم واكتشاف الأدوية والتصوير الطبي.

بالإضافة إلى ذلك، تستخدم شركات الأدوية والتكنولوجيا الحيوية خوارزميات التعلم الآلي من أجل تقصير دورة تطوير الأدوية. ومؤخرًا، طور باحثون في ​الولايات المتحدة​ أداة ذكية تتعرف وتشخص بدقة حالات فيروس كورونا، حتى لدى المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض.

بشكل عام، بلغت قيمة الذكاء الاصطناعي العالمي في سوق تشخيص الرعاية الصحية نحو 3.7 مليار دولار في عام 2019، ومن المتوقع أن تصل إلى نحو 67 مليار دولار بحلول عام 2027.

5. التعاون عبر الحدود للصحة الرقمية:

أظهر الوباء أن البلدان تواجه تحديات رعاية صحية مماثلة، ليس فقط في ما يتعلق بفيروس “كورونا”، ولكن أيضًا من حيث تقديم رعاية جيدة النوعية وفعالة للأشخاص المحتاجين، مثل التغيرات الديموغرافية، وزيادة عدد المصابين بأمراض مزمنة.

تشتهر ​ألمانيا​ والسويد باستضافة مراكز صحية رقمية تحقق نتائج ممتازة. على سبيل المثال، يتمتع مركز الصحة الرقمية في نورمبرج إرلانجن بأرض خصبة لابتكارات جديدة في السوق، مع أكثر من 500 شركة للتكنولوجيا الطبية، و​الشركات الصغيرة​ والمتوسطة و65 مستشفى و80 مؤسسة بحثية.

 

شاهد أيضاً

التنميه البشريه في المجتمعات

الشاملة بريس-بقلم: الاستاذ د. جلال عبدالكريم الشيخلي العبيدي  التنمية المستدامة هي عملية تطوير الأرض والمدن والمجتمعات …

الهيكل التنظيمي لوزارة الزراعة والري لمملكة أطلانتس الجديدة (أرض الحكمة)

بسم الله الرحمن الرحيم  وعلي بركة الله وتوفيقه  الشاملة بريس- إعداد: وائل عبدالله فهد نائب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *