أنقذوا الطفولة

الشاملة بريس- بقلم: الأستاذة نزهة صفي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع أثار إنتباهي،و حرك في مشاعر الغيرة على فلذات أكبادنا.
تفشي ظاهرة حمل و استعمال الأسلحة البيضاء في النزاعات و الشجارات أمام أبواب المؤسسات التعليمية.
صادفتني حادثة أمام مؤسسة تعليمية قريبة من مسكني، ألمتني و حركت مشاعري ، أطفال قاصرين يتشاجرون فيما بينهم، و كأنهم عصابات متفرقة بين معارضين و مؤيدين
منهم من يحمل الأسلحة البيضاء و منهم من يستعمل العصي و القنينات الزجاجية.
أطفال لا تظهر عليهم علامات التمدرس لا من حيث الشكل و لا الهندام ،لكنهم يتواجدون و يكتضون أمام باب المؤسسة و الحي السكني على مرئى أنظار العموم.
يوجهون لبعضهم البعض وابل من السب و الشتم بالكلام الساقط، روعوا الجميع بتهديداتهم ،و زرعوا الخوف و الفزع في نفوس الأطفال الصغار.
كفاعلة جمعوية و كمواطنة غيورة على فلذات أكبادنا و على ما آلت إليه أوضاع الأطفال من إنحراف و تعاطي المخدرات بشتى أنواعها و سرقة ………الخ……..
لم يرقني ما شاهدت و ما سمعت .
نستنكر إنعدام الحماية بالمؤسسات التعليمية و حماية التلاميذ و الأطر التربوية
نستنكر إقتحام المحترفين أبواب المدارس.
نستنكر عملية حمل الأسلحة من طرف الأطفال و الشباب بصفة عامة و التلاميذ بصفة خاصة.
نطالب بالتدخل العاجل للجهات المعنية و المسؤولة لتأمين المؤسسات التعليمية.
كما نوجه نداء للآباء و الأمهات لمراقبة أبنائهم و تفتيش محفظاتهم و ملابسهم.
أطفالنا هم الركيزة الأساسية للمجتمع
إن صلحوا صلح المجتمع و البلد ككل
و إن فسدوا ضاعوا و ضاع المجتمع.

شاهد أيضاً

جامعة ابن طفيل تتميز في “التصنيف الدولي للجامعات 2023” وتتبوأ المراتب الأولى على الصعيد الوطني …

شعبة الأنثروبولوجيا بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة تفتتح أنشطتها الموازية للموسم الجامعي 2022/2023

شعبة الأنثروبولوجيا بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة تفتتح أنشطتها الموازية للموسم الجامعي 2022/2023 الشاملة بريس- متابعة: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *