French President and La Republique en Marche (LREM) party candidate for re-election Emmanuel Macron and his wife Brigitte Macron celebrate after his victory in France's presidential election, at the Champ de Mars in Paris, on April 24, 2022. (Photo by bERTRAND GUAY / AFP)

ماكرون يتصدر النتائج ويفوز بكرسي الايليزي

الشاملة بريس- تحرير: الاعلامي محمد لمليجي عن مكتب جريدة الشاملة بريس بأوروبا

ماكرون يتصدر النتائج ويفوز بكرسي الايليزي

 

مرة أخرى وبجدارة واستحقاق إيمانويل ماكرون استطاع نيل الولاية الثانية ليصبح الرئيس الفعلي لدولة فرنسا بعد مخاض من الانتخابات مع نضيرته *ماري لوبان * حيت تفوق عليها بنسبة 58 % من الاصوات

وبالفعل فقد استطاع الرىيس  إيمانويل ماكرون إفراغ اليمين الوسط المتطرف من محتواه وكذلك الوسط اليساري المعتدل من محتواه، لأنه أراد بذاك إبعاد الاحزاب التقليدية يمينا وشمالامن الساحة السياسية.

وقد جاء هذا الفوز نتيجة البرامج التي سطرها أثناء حملاته الانتخابية حيت كانت برامجه جد مشجعة على التجديد وتوحيد الفرنسيين وكذلك ابان في مشروعه على نهج الأمن والإستقرار وصيانة حقوق الفرنسيين.

 

وكما هو معروف فقد حصد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون  عددا لايستهان به من الأصوات العربية والأصوات المسلمة التي وجدت في برامجه متنفسا يخدم مصالحها ، بعكس المرشحة السيدة ماري لوبان التي كانت ستفرض ضريبة على الحجاب وعلى المهاجرين وهذا ماجعل العرب والمسلمين بفرنسا يعزفون على التصويت لها ، وهذا الأمر كان لصالح فوز الرئيس الفرنسي  إيمانويل ماكرون 

 

وبعد اعلان نتائج الانتخابات تعالت أصوات الفرنسيين بهتافات الفرح والانتصار لفوز الرئيس  إيمانويل ماكرون  بعهدة ثانية لرئاسة فرنسا لأنهم وضعوا ثقتهم في برامجه المستقبلية وهكذا أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون الذي خرج في احتفال كبير نظمه من أجل هذا الحدث انه سيكون في مستوى المسؤولية التي وضعت على عاتقه وأنه سيعمل جاهدا من أجل التقدم والإبتكار والتجديد وضمان الأمن والإستقرار لدولة فرنسا.

شاهد أيضاً

عام جديد 2022 نتمنى أن يكون أفضل من سابقه

الشاملة بريس- نهاية اسبوع، نهاية، شهر، نهاية عام، بالفعل مروا من حياتنا، كلمح البصر،، وهذا …

عاجل : احدى اهم الداعمات للمشروع الانفصالي “بامريكا اللاتينية تفضح الجزائر و البوليساريو”

الشاملة بريس- بقلم: ابو نعمة نسيب / كريتيبا- البرازيل بعدما كانت من اشد المدافعين على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *