وهم الوسواس القهري

الشاملة بريس- مملكة اطلانتس الجديدة
            ( ارض الحكمة )
            علم النفس المرضي

الجزء الثاني

وهم الوسواس القهري

أعراض الوسواس القهري:

مع أن الوساوس القهرية تظهر بعدة صور إلا أن الأعراض المهمة والمعروفة تظهر في صورة المراجعة والتدقيق المتكرر والقهري

الغسيل والتنظيف المتكرر والقهري البحث عن التناسق التام

أفكار عدوانية وجنسية غير مرغوبة

العد القهري للأشياء

طقوس المحافظة على النظام والترتيب والتوازن الدائم

الإحتفاظ بالاشياء عديمة القيمة أو التخزين

بعض الناس يعانون فقط من الأفكار الوسواسية ولكن بدون أفعال قهرية

هناك تفاوت كبير في بداية المرض

فبعض المرضى يعانون من عرض واحد طوال حياتهم

وبعضهم يعاني من وساوس قهرية متعددة

والبعض الآخر يتحول من عرض إلى عرض

فيتوقف هذا ويزيد هذا…. يقل هذا أو يظهر عرض جديد

من الممكن أن يظهر في المراهقة وساوس وأفكار دخلية ومتطفلة ثم يطفي عليها كثرة الإغتسال وغسيل اليد المتكرر في البلوغ ثم تتحول الى التدقيق والمراجعة المتكررة عند التقدم في العمر

وفي السطور التالية يتم سرد جميع اعراض الوساوس القهرية لعلك تجد بينها ما تعاني منه فتطلب المساعدة من الطبيب لكي تتحرر منها

وأيضا نريد أن نبين أنه لا يكفي عرض واحد أو أكثر لتشخيص المرض في شخص ما .

بل الأهم هو أثر تلك الأعراض على حياة الفرد الاجتماعية والأكاديمية والمهنية

ومدى المعاناة التي يعاني منها المريض

وهل تسبب له الضيق؟

أو هي مضيعة للوقت؟

هنا فقط يسهل على الطبيب التشخيص

– أعراض الوسواس القهري الشائعة:

١_ وساوس القذارة والتلوث وتتمثل في :

الخوف الزائد والمبالغ فيه من تعرض الشخص نفسه أو الأهل أو الأحباب لمرض شديد بسبب القاذورات أو الميكروبات أو الجراثيم أو الفيروسات أو الكيماويات أو الملوثات البيئية أو الأشياء الغريبة

الاشمزاز الزائد من الفضلات ( بول بزاز عرق أو مخاط بصاق)

الاشمزاز من المواد اللزجة أو الدهنية أو البقايا

٢- وساوس الترتيب والدقة والتماثل وهي تتمثل في:

الرغبة الشديدة في وضع الاشياء في نظام صارم لا يتغير

الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة

الاهتمام الزائد بالبيئة المحيطة في البيت والعمل ونظافتها وترتيبها

الاهتمام الزائد بالمظهر الشخصي والهندام بصورة مرضية

٣- وساوس التخزين والاحتفاظ بالخردة والقديم وهي تتمثل في:

عدم القدرة على التخلص من أشياء قديمة أو لا قيمة لها بدعوى إحتمال الحاجة إليها يوماً ما أو بسبب الارتباط العاطفي الشديد بها

الخوف من فقد شيء أو التخلص منه عن طريق الخطأ

فحص قمامة المنزل بدقة للخوف من فقد اي شيء هام فيها

الاحتفاظ باشياء غير مهمة وغير مفيدة مثل:

اللمبات التالفة والزجاجات والصفائح الفارعة والاكياس المستعملة وعلب الكرتون

والجرائد القديمة وكتب المدارس والكراسات المستعملة وكذلك تخزين مسمار قديم مستعمل

جهاز قديم تالف قطع مواسير وخشب عديمة القيمة رجل كرسي قطع أسلاك بقايا….

كل ذلك إلى درجة تجعل من البيت مخزنا كبيراً للروبابكيا ذو ممرات وكهوف للنوم

٤- افكار جنسية وهي تتمثل في:

افكار جنسية مرغوبة وغير مقبولة للشخص نفسه

الخوف من الاعتداء الجنسي على إمرأة أو طفل بدون رغبة

الخوف من ممارسة الشذوذ الجنسي بدون رغبة

٥_ وساوس التكرار وهي تتمثل في :

الرغبة في القيام بأعمال روتينية متكررة بدون أي هدف منطقي

الرغبة في إلقاء أسئلة مراراً وتكراراً حول موضوع ما مدفوعا بشيء آخر غير الرغبة في الاستيعاب

الانشغال بأفكار متكررة مثل العد

الإلحاح على الخاطر بعبارات معينة أو أسماء أو ألحان

٦_ الوساوس الحمقاء والمخاوف والشكوك:

مثل الخوف من الفشل في إنجاز أي مهمة روتينية مثل التخلص من كمبيالة بعد دفعها

أو الخوف من التوقيع على شيك بدون رصيد رغم وجود رصيد كاف

الخوف من دخول إختبار امتحان بسيط رغم الاجتهاد المسبق قبل الانتهاء تماماً من مذاكرة كل الكتب المقررة والخارجية والمذكرات

الخوف من شراء سيء ما من السوق لعدم كفاية المال الذي معه رغم وجود مال كاف

٧- الشك والحيرة والتردد:

هنا يشك المرضى في الموضوعات الدينية و الأخلاقية وطلبهم الدائم للحصول على القبول والتدعيم من الآخرين فيما يتعلق بإخلاصهم وطهارتهم و برائتهم السلوكية والأخلاقية

٨- الوساوس الدينية:

وهي تشمل أفكاراً ووساوس مزعجة بانتهاك الحرمات والاعراض أو الوقوع في الكفر

الوساوس المتعلقة بالمسائل الأخلاقية والثواب والعقاب والخطأ والصواب

تصور أشياء فظيعة عن الذات الإلهية أو الأنبياء لا يمكن دفعها

سب قهري لأشياء مقدسة غالية على النفس مع العجز عن وقف هذا السب

مثل سب الله أو الرسول أو الدين

تكرار فحص فواتير البيع والشراء للتأكد من أنه ليس فيها خطأ ما خوفاً من أن يكون ذلك مماثل للسرقة

إعادة مراجعة الحديث مع الآخرين مرات ومرات للتأكد من عدم تعمد الكذب في أي جزء منه

تكرار الصلوات وتكرار تسميع الأذكار حتى يتم إتقان نطق كل كلمة بدون تشتت أو فقدان التركيز.

د.عبدو حسين عبدالكريم

طبيب استشاري في الطب النفسي المرضي

تنسيقية المجتمع المدني

شاهد أيضاً

مؤسسة محمد السادس من اجل السلام والتسامح بجمهورية مالي تشارك في النسخة الثانية عشر لمهرجان تركالت

مؤسسة محمد السادس من اجل السلام والتسامح بجمهورية مالي تشارك في النسخة الثانية عشر لمهرجان …

إنتحار مخزني بمقاطعة بوعكاز بمراكش في ظروف غامضة

إنتحار مخزني بمقاطعة بوعكاز بمراكش في ظروف غامضة الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- مراسلة: البخاري إدريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *