انطلاق المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية بعمالة سيدي سليمان

انطلاق المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية بعمالة سيدي سليمان

عمالة سيدي سليمان :

الشاملة بريس- إعداد : البخاري إدريس

في إطار مواكبة المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية والدينامية التي تعرفها المؤسسات التعليمية منذ انطلاقها، احتضن مقر عمالة إقليم سيدي سليمان صباح يومه الجمعة 10 يونيو 2022، فعاليات المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة المغربية ترأسه الكاتب العام بالنيابة ” فؤاد حسيب” وبحضور رئيس المجلس الإقليمي “عبد الواحد الخلوقي” والمدير الاقليمي للتربية والتعليم “اوشريف” وباشا المدينة” رشدي فرشادو” وباقي الفاعلين من جمعيات المجتمع المدني والأطر التربوية والأكاديمية والمهتمين بالشأن التربوي تحت شعار “تعليم ذو جودة للجميع”.

تفعيلا للمنهجية الديمقراطية التشاركية المنصوص عليها في دستور المملكة، كركيزة لوضع وتنفيذ السياسات العمومية، وهو ما أكدت عليه أيضا توصيات النموذج التنموي الجديد بشأن ضرورة إشراك المواطنين في صياغة السياسات العمومية و تنفيذها ثم تقييمها لاحقا. وأكد على أن هذه المشاورات الوطنية، لا تنصب على تشخيص واقع المنظومة التعليمية، لأن هذا الأخير معلوم في مجمل تفاصيله من خلال مختلف الدراسات التقويمية المنجزة، وعبر مختلف آليات الإنصات واللقاءات التواصلية مع المواطنات والمواطنين، بما فيها تلك التي تمت في إطار صياغة النموذج التنموي الجديد، مشيرا إلى أنه تم استثمار خلاصات مختلف عمليات التشخيص في صياغة مشروع خارطة الطريق التي تعقد حولها هاته المشاورات، والتي تستشرف المستقبل، برسم الفترة 2022- 2026، بأولويات وأهداف إستراتيجية محددة

.

وبالموازاة مع ذلك، نُظمت ورشات مع كافة المتدخلين والفاعلين السياسيين والجمعـويين، تم من خلالها الإنصات لحوارات وأفكار المشاركين لما لها من أدوار طلائـعـية في خلق بيئة تربوية سليمة الإبداعية تختزل في عمقها دلالات تعكس مدرسة الجودة المنشودة.

وتهدف هذه المشاورات، التي يشارك فيها جل المتدخلين في الحقل التربوي إلى “إرساء خارطة طريق تتضمن تدابير محددة وملموسة، من أجل بلوغ مدرسة الجودة والانفتاح وتكافؤ الفرص، حيث يطرح مشروع الأرضية لنقاشات ومداولات تمكن من إغنائه بمقترحات يساهم فيها الجميع”.

ووضعت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضية مشروع خارطة الطريق الرامية إلى تنزيل الأوراش ذات الأولوية خلال الخمس سنوات المقبلة، أسلوبا شفافا وفعالا في العمل الجماعي، وفي البناء المشترك والمتواصل للإصلاح.

تترجم خلاصة العديد من مسارات التشاور العمومي حول تجويد النظام التعليمي بالمغرب، وتضم ثلاث رافعات كبرى، تتمثل في تمكين التلميذ من التعلمات الأساسية وضمان شروط استكمال المسار التعليمي الإلزامي، وتحفيز الأستاذ والحرص على تكوينه وضمان مساهمته في تحقيق النجاح الدراسي للتلميذ، وتوفير مؤسسات تعليمية حديثة ومنفتحة وتعزيزها بفريق بيداغوجي يتحلى بروح المبادرة.

وأبرز المدير الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، “اوشريف،” في تصريح لجريدة الشاملة بريس، أن المشاورات الوطنية حول المدرسة العمومية انطلقت اليوم بعمالة سيدي سليمان، وذلك على غرار كل المؤسسات التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين. وان هذه المشاورات، تتمثل على الخصوص في خلق نقاش مؤسساتي مفتوح مع مختلف الفاعلين والمتدخلين، حول أولويات الإصلاح خلال السنوات الخمس المقبلة، و إِعمال الذكاء الجماعي في إغناء مشروع خارطة الطريق، وتعزيزها بمقترحات نابعة من الميدان، ومن الفاعلين والمتدخلين الأساسيين، وضمان تملك مضامين مشروع خارطة الطريق من طرف الجميع، إلى جانب حفز الفاعلين الأساسين والشركاء على كافة مستويات المنظومة، على الانخراط الفعال وعلى الالتزام، كل حسب مسؤولياته، في تفعيل خارطة الطريق.

وأضاف أن هذه المشاورات ستشهد مشاركة الأساتذة والتلاميذ وآباء وأمهات وأولياء التلاميذ، مذكرا بان هده اللقاءات مفتوحة وتهدف الى تجويد العمل التربوي الذي يدخل فيها مجموعة من مكونات المجتمع تحت شعار “تعليم ذو جودة للجميع”،وهذه المشاورات ستركـزفي قادم الأوقات على تلاميذ المؤسسات العمومية الابتدائية والإعدادية والثانوية لتمكينهم من الإدلاء برأيهم وموقفهم، بكافة الأشكال التعبيرية، حول المدرسة العمومية التي يحلمون بها.

واستطرد قائلا بأن المشاورات الغرض منها هو البحث عن أفضل الطرق والسبل والاقتراحات التي من شأنها تجويد العمل داخل المؤسسات التعليمية في المستقبل، مذكرا بأنه بالموازاة مع ذلك، أطلقت الوزارة منصة وطنية لتجميع آراء المواطنين المغاربة حول المدرسة التي يتوقون إليها.

واكد جل المتدخلين في المشاورات الوطنية لتجويد المؤسسة العمومية بعمالة سيدي سليمان بانها ستساهم لامحالة في صياغة مشروع خارطة الطريق بأولويات وأهداف إستراتيجية محددة، مؤكدا على أن الوزارة تعمل جاهدة على خلق نقاش مؤسساتي مفتوح مع مختلف الفاعلين والمتدخلين، حول أولويات الإصلاح خلال السنوات الخمس المقبلة، و إِعمال الذكاء الجماعي في إغناء مشروع خارطة الطريق، وتعزيزها بمقترحات نابعة من الميدان، ومن الفاعلين والمتدخلين الأساسيين، وضمان تملك مضامين مشروع خارطة الطريق من طرف الجميع، إلى جانب حفز الفاعلين الأساسين والشركاء على كافة مستويات المنظومة، على الانخراط الفعال وعلى الالتزام، كل حسب مسؤولياته، في تفعيل خارطة الطريق.

في تصريحات استقتها جريدة الشاملة بريس، أعرب أساتذة مشاركون في الورشات الخاصة بهيئة التدريس عن تطلعاتهم بخصوص المدرسة العمومية، القائمة على المصلحة الفضلى للتلميذ باعتباره محور العملية التعليمية، والتي توفر العلم والتربية والأمن وفق تعبير الأستاذ ” المصمودي”،قوله بان المدرسة المنفتحة التي يلتف حولها كافة الفاعلون في مجال التربية والتكوين، وخلص إلى أن هذه المشاورات، ستستمر إلى متم شهر يونيو 2022، على أساس أن يتم تقاسم مخرجاتها وخلاصاتها بعد استكمال مختلف أطوارها وقنواتها.

شاهد أيضاً

ثانوية إعدادية الفتح تحتفي بعيد المرأة وتكرم المتفوقين

الشاملة بريس- مراسلة: محمد بلمو ثانوية إعدادية الفتح تحتفي بعيد المرأة وتكرم المتفوقين في إطار …

أنقذوا الطفولة

الشاملة بريس- بقلم: الأستاذة نزهة صفي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته موضوع أثار إنتباهي،و حرك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *