باشا سيدي سليمان: قيمة وطنية وانسانية

باشا سيدي سليمان: قيمة وطنية وانسانية

الشاملة بريس: تحرير- الاعلامي محمد لمليجي عن مكتب جريدة الشاملة بريس بأوروبا.

نعم إنه السيد المحترم *رشدي فرشادو *باشا مدينة سيدي سليمان شخصية من الطراز العالي في الإنسانية والوطنية السمحاء ، كعادته يجسد المفهوم الجديد للسلطة وينهج سياسة القرب مع المواطنين بكل جدية وتفان من أجل خدمة البلاد والعباد.

فهذا الرجل الوطني العظيم يستحق منا كلمة الحق التي لا نستحيي في إخراجها لحيز الوجود حينما يتحلى أصحابها بالصدق.

فباشا مدينة سيدي سليمان السيد ” رشدي فرشادو ” مند تقلده منصب المسؤولية إختلف الوضع كثيرا في *مدينة سيدي سليمان* وزمن الجائحة أبان عن معدن الرجل حيث تجند بالتزامٍ إلى جانب المجتمع المدني والحقوقي من أجل التوعية و التحسيس بكافة الاشكال، دون تعب وبدون أي تماطل، لأنه داىما كان يلبي نداء خدمة الوطن والمواطنين في السراء والضراء.

.فالرجل كما جاء على لسان كل من يعرفه عن قرب او عن بعد بأنه من رجال السلطة الاكفاء، وهو قدوة لرجال ونساء السلطة بالإقليم .. بحيث يتسم شغله بالصدق و الشفافية وهذا ما أكدته كل الشهادات.

ومن جهة أخرى فإن السيد الباشا انسان جد بشوش وحنون وله قلب طيب ورؤوف مع كافة ساكنة مدينة سيدي سليمان يعرفه الصغير قبل الكبير، يساعد كل المحتاجين عبر علاقته المتميزة والناجحة مع كل السياسين بالمدينة، يتوسط للفقراء مع أعوان السلطة والمنتخبين، لايرد طلب لأحد توجه إليه، نعم انه رجل له من الحب والتقدير ما يجعل كلامه مسموع من الجميع ، يحب فعل الخير ويقوم بدور الموجه ليجعل الطبقة الفقيرة مستفيدة من دعم الدولة والسلطات المحلية.
نعم إن هذا الباشا الرزين،الذي بتصرفاته الحكيمة، خلق الحدث ومن خلال إستقباله وتعامله الهادف مع المواطنين لتنزيل الرؤيا الشاملة التي يوصي بها دائما جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في التعامل بها مع رعاياه، حيث إستطاع أن يصنع لنفسه إسماً في المدينة في زمن كورونا، بعد أن كان مثالا لرجل السلطة الساهر على تطبيق حالة الطوارئ الصحية، الأمر الذي جعل منه مصدر ثقة لدى ساكنة مدينة سيدي سليمان.

 

فالحقيقة أن السيد المحترم *رشدي فرشادو* استطاع في وقت وجيز ان يجعل من مدينة سيدي سليمان مدينة تواكب ركب التقدم كسائر المدن المغربية رغم ان مدينة سيدي سليمان تعد من المدن التي يصعب تطويعها، إلا أنه بحكمته وتبصره قدر أن يجعل منها مدينة رائدة في وقت قصير، وبذلك بصم على مسار متميز وحل العديد من المشاكل العالقة في ظرف وجيز ، يشهد به موظفوا وأعوان وسكان المدينة.
بالفعل إن السيد الباشا المحترم *رشدي فرشادو*تمكن خلال مساره المهني بكل المحطات التي عمل بها من نسج علاقات قوية مع مختلف التيارات والشراءح المجتمعية بالمدينة باختلاف توجهاتها، وهذا ما جعل منه رجلا وطنيا يستحق تقدير واحترام كل المغاربة داخل وخارج الوطن الحبيب لنظافة يده،وصفاء ذمته، واخلاصه في عمله، وتفانيه في أداء مهامه على أكمل وجه، فهو بذلك ترجم الوجه المشرف لرجل السلطة وفق التعليمات التي تتوخاها وزارة الداخلية.
فالجالية المغربية بأوروبا تتمنى له مسارا مهنيا موفقا في مهامه الجديدة بإقليم العرائش، وهنيئا  لجوهرة المحيط بقدوم رجل وطني خدوم همه الوحيد مصلحة البلاد والعباد.

شاهد أيضاً

التسويق الهرمي: نصب يهدد مجتمع المغرب

التسويق الهرمي: نصب يهدد مجتمع المغرب الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- إعداد: بدر شاشا طالب باحث …

إزالة احتلال الملك العمومي في المغرب نحو مدن أكثر جمالًا وسلامة

تحت شعار ‘حان الوقت’: إزالة احتلال الملك العمومي في المغرب نحو مدن أكثر جمالًا وسلامة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *