من الإعلامي والشاعر الوطني: رسالة الحياة إلى بناتي الغاليات

https://www.facebook.com/100078799391822/videos/771112417554062/?app=fbl

من الإعلامي والشاعر الوطني: رسالة الحياة إلى بناتي الغاليات

الشاملة بريس- إعداد: محمد لمليجي لا

رسالتي إليكن يا بناتي الغاليات: ابنتي ميرة، ونعيمة وحليمة
أنتن رائعات، انتن المستقبل المتفائل بالنسبة لأبيكن ،فما اتمنى ، هو أن تبدلن كل الجهود كي تحققن الهدف المنشود لديكن واعتمدن عل أنفسكن، لان كل واحد في هاته الحياة يتميز بشخصيته الخاصة به، فالأجدر ان تنظرن للحياة بنظرتكن الخاصة لا بنظرتي انا، فزمني ليس زمنكن وحياتي ليست حياتكن ،فانطلقن بحياتكن مؤمنات اولا بالله العلي القدير مستعينات به وبقدراتكن العقلية من أجل تحقيق طموحاتكن، أعرف أن لديكن الحرية الكاملة لكي تخترن لحياتكن المصير والطريق…… ….
.فالانسان لا يكون إنسانا الا عندما يتمتع بكامل حريته.فالحرية هي أهم شيء في الحياة كما هي من مبادىء الإبداع. لايغرنكن زيف الحياة الدنيوية كما جاء في الآية القرأنية ( وماالحياة الدنيا إلا متاع الغرور) صدق الله العظيم. فأنتن يا عفيفات ياشريفات ويا فلذة كبدي أريدكن أن تكن لي خير خلف لخير سلف. فالحياة تسير وفق قوة الله سبحانه وتعالى، يشرق الشمس كما يغربها. اننا يا بناتي الغاليات في القرن الواحد والعشرين حيث كل معالم الرفاهية السابقة أصبحت من ضروريات الحياة الآن. انه عصر التكنولوجيا وعالم الفضاء الرقمي فلذا وجب عليكن استغلاله وفق متطلبات الحياة، و ما تبقى من غير ذاك ضعوه في سلة المهملات.

نعم انتن المستقبل يا بناتي الغاليات بالنسبة لي.اما بالنسبة لكن فهو الحاضر. فعشن حاضركن فيما يرضي الله ، وكم سيسعدني ان أراكن جميعا في بيوت ازواجكن مع أولادكن لان الحياة الزوجية هي أيضا نعمة من الله عز وجل، إذا كانت مبنية على الصدق والتفاهم والقناعة. وتذكرن بان الحياة فرصة واحدة فاستغلنها خير استغلال مؤمنات بالله اولاكما قلت، وبكفاءتكن التربوية والتعليمية لكي تتبثن اقدامكن على ارض الواقع.
ولابد ان أذكركن بتشبتكن بوطنيتكن السمحاء ،وبارتباطكن بجدور بلدكم وقببلتكم، لان حب الأوطان من الإيمان ،ولاتنسون تقاليد وعادات وطنكم المغرب الحبيب.
وفي الاخير دعواتي لكن جميعا بالتوفيق والسداد في حياتكن الخاصة والعملية كي تكن نموذجا افتخر به، ولاتنسوا انني راض عنكن كل الرضا في الدنيا وفي الآخرة، لأنكن قرة عيني، ودقات قلبي التي هي سر حياتي.

أبوكن محمد لمليجي الذي يحبكن بلا حدود.

شاهد أيضاً

المرأة و قضايا المجتمع

المرأة و قضايا المجتمع بين السياسات العمومية و النصوص التشريعية الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- متابعة …

إيطاليا.. المؤتمر الدولي 12 للدكتورة بدران

إيطاليا.. المؤتمر الدولي 12 للدكتورة بدران حول “المرأة والحقوق في دول البحر الأبيض المتوسط ​​والخليج” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *