إبداعات خلف القضبان”

“إبداعات خلف القضبان” حلقة خاصة من برنامج زمن الثقافة على القناة الثقافية

طاقات فنية مذهلة لنزلاء المؤسسات السجنية

 بين مسرح وتشكيل وغناء وحرف يدوية

الشاملة بريس- مراسلة: محمد بلمو

تقدم المجلة الثقافية “زمن الثقافة” لمشاهديها على القناة الثقافية في حلقة هذا الأسبوع ليوم الجمعة 2 دجنبر على الساعة العاشرة مساء، حلقة خاصة بعنوان “إبداعات خلف القضبان”.

روائع وإبداعات ثقافية وفنية وحرفية أبطالها نزلاء المؤسسات السجنية، عانقوا الحرية للحظة فوق خشبة المسرح ولو بأوجه مغطاة على الشاشة وأسماء مستعارة، وآخرون سافروا خارج الأسوار على متن ريشة رسم أو مطرقة نحت…

نعود معهم على متن الزمن إلى عرسهم السنوي وهو اليوم الوطني للنزيل، حيث قدموا أفضل بواكير السنة للعالم الموجود خارج القضبان، استعدادا ليوم وطني جديد سيتحفون به جمهورهم بالجديد المفعم بالروعة والدهشة، في منتصف هذا الشهر بحول الله.

زمن الثقافة حاور أعضاء الفرقة المسرحية التي أخرجت إلى الوجود مسرحية “الغراد”، وهي كلمة صحراوية حسانية تعني “التلة” أو الكثبان الرملية، بدءا من مخرجها “خالد جنابي” وهو الوحيد المطل عليهم من خارج أسوار السجن، مرورا إلى مساعد المخرج وكل أعضاء الفرقة، الذين ندخل معهم جميعا عالم الزنازن، حيث كانت الاستعدادات لاستقبال الجمهور العريض فوق الخشبة، خشبة مسرح محمد الخامس بالرباط.

أجواء من الحماس والفرحة والحسرة والضحك والدموع اختلطت في زمن هذه المسرحية الحبلى بقيم الوطنية، والواعدة بأن طاقات هؤلاء النزلاء يمكن أن تكون نوافذ للأمل وللإدماج في مرحلة ما بعد السجن بحول الله.

لم يقتصر عالم الإبداع في هذه الحلقة على المسرح، بل امتد إلى معرض جميل للوحات والمنحوتات، شكلت كما المسرحية لغة حوار بين النزيل والعالم الخارجي بطلتها الريشة والألوان.

زمن الثقافة في هذا العدد الخاص، من إعداد وتقديم الصحافية سهام فوزي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

فيلم “وهم تندوف ” جديد المخرج محمد المشتري

البلاغ الصحفي فيلم “وهم تندوف “ جديد المخرج محمد المشتري يدحض أطروحة خصوم الوحدة الترابية. …

مهرجان الشعراء المغاربة يختتم فعالياته

مهرجان الشعراء المغاربة يختتم فعالياته بين معلقات تشكيلية وحدائق شعرية الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا– مراسلة: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *