المخاطر الطبيعية والحد من كوارثها

المخاطر الطبيعية والحد من كوارثها

الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- إعداد: عبده حقي

الأخطار الطبيعية هي أحداث الطقس والمناخ الشديدة الخطورة للغاية . وعلى الرغم من أنها تحدث في جميع أنحاء العالم، إلا أن بعض المناطق تكون أكثر عرضة لمخاطر معينة من غيرها. وقد تتحول الأخطار الطبيعية إلى كوارث عندما تدمر حياة الناس وتقوض سبل عيشهم.

 

ويقدر الآن متوسط الخسارة السنوية العالمية المتوقعة في البيئة المرتبطة بالأعاصير المدارية (الرياح وعرام العواصف) والزلازل وأمواج التسونامي والفيضانات بنحو 314 مليار دولار أمريكي. ويشكل هذا الخطر تحديا حقيقيا للأجندة العالمية للتنمية المستدامة. (…) بالقيمة المطلقة، يتركز متوسط الخسارة السنوية العالمية في الاقتصادات الكبيرة ذات الدخل المرتفع والمعرضة للمخاطر. ومع ذلك، فيما يتعلق بالاستثمار الرأسمالي السنوي أو الإنفاق الاجتماعي، فإن العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وخاصة الدول الجزرية الصغيرة النامية، لديها أعلى تركيزات هذه المخاطر.

 

وتشكل الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن مثل هذه الكوارث عائقا رئيسيا أمام التنمية المستدامة. ومن خلال إصدار تنبؤات وتحذيرات دقيقة في شكل يسهل فهمه والعمل على تثقيف الناس حول كيفية الاستعداد ضد هذه المخاطر، قبل أن تتحول إلى كوارث، حيث يمكن حماية الأرواح والممتلكات. وينصب التركيز على الحد من مخاطر الكوارث فدولار واحد يستثمر في الاستعداد لمواجهة الكوارث من الممكن أن يمنع خسائر اقتصادية مرتبطة بها بقيمة سبعة دولارات ــ وهو عائد كبير على الاستثمار.

 

بصفته موقعًا على إطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث للفترة 2015-2030، تعهد أعضاء المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) بمنع مخاطر الكوارث الجديدة والحد من مخاطر الكوارث الحالية من خلال تنفيذ مجموعة من التدابير المتكاملة والشاملة التي تمنع وتقلل من التعرض للمخاطر والقابلية للتأثر بالكوارث، وزيادة التأهب للاستجابة والتعافي وبالتالي تعزيز القدرة على الصمود. ومن أجل دعم تقييم التقدم العالمي في تحقيق نتائج وأهداف إطار سينداي، تم الاتفاق على سبعة أهداف عالمية، معظمها له آثار مباشرة على المنظمة وأعضائها.

 

يتم دمج وتنسيق أنشطة المنظمة للحد من مخاطر الكوارث مع المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية الأخرى. وتقوم بتنسيق جهود المرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا للتخفيف من الخسائر البشرية والممتلكات من خلال تحسين خدمات التنبؤ والإنذارات المبكرة، فضلاً عن تقييمات المخاطر، وزيادة الوعي العام.

 

تحدث المخاطر الطبيعية عبر نطاقات زمنية ومناطق مختلفة، وكل منها فريد من نوعه بطريقة ما. فالأعاصير والفيضانات المفاجئة هي أحداث عنيفة قصيرة المدى تؤثر على منطقة صغيرة نسبيًا. وتتطور حالات أخرى، مثل الجفاف، ببطء، ولكنها يمكن أن تؤثر على معظم القارة والبلدان بأكملها لمدة أشهر أو حتى سنوات. كما يمكن أن تنطوي الأحداث الجوية القاسية على مخاطر متعددة في نفس الوقت أو في تتابع سريع. بالإضافة إلى الرياح العاتية والأمطار الغزيرة، يمكن أن تؤدي العاصفة الاستوائية إلى فيضانات وانهيارات طينية.

 

في خطوط العرض المعتدلة، يمكن أن تكون العواصف الرعدية الشديدة مصحوبة بمزيج من حجارة البَرَد الكبيرة والمدمرة، أو الأعاصير، أو الرياح القوية أو الأمطار الغزيرة التي تؤدي إلى فيضانات مفاجئة. يمكن أن تساهم العواصف الشتوية المصحوبة برياح عاتية وثلوج كثيفة أو أمطار متجمدة أيضًا في حدوث انهيارات جليدية على بعض المنحدرات الجبلية وفي ارتفاع جريان المياه أو الفيضانات في وقت لاحق من موسم الذوبان.

 

تتولى بعض المرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا والمراكز المتخصصة مسؤولية التحقيق في المخاطر الجيوفيزيائية بما في ذلك الانفجارات البركانية (الرماد المحمول جواً) وأمواج تسونامي والمواد الخطرة المحمولة جواً (النويدات المشعة والمواد البيولوجية والكيميائية) والتلوث الحضري الحاد.

 

مقالة مترجمة عن موقع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية

شاهد أيضاً

وانتصرت غزة …

وانتصرت غزة … الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- بقلم: ذ. عمر الهواوي قد يبدو للكثير من …

فلسطين ما عادت معولمة

فلسطين ما عادت معولمة الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- إعداد د: الغزيوي أبوعلي باحث لقد أصبح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *