سيدي سليمان: لقاء تواصلي حول – ترشيد استهلاك الماء –

لقاء تواصلي بالملحقة الإدارية الأولى سيدي سليمان

حول – ترشيد استهلاك الماء –

الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- مراسلة: البخاري إدريس

عقد قائد الملحقة الإدارية الأولى بمدينة سيدي سليماء زوال يومه الجمعة 19 يناير 2024 لقاء تواصليا مع جمعيات المجتمع المدني في إطار المقاربة التشاركية حول استهلاك الماء.

في مستهل هذا اللقاء التواصلي تقدم قائد الملحقة الإدارية الأولى نبيل الجباطي بكلمة ترحيبيبة ابرز من خلالها على أهمية هذا اللقاء والسياق العام الذي يندرج فيه ويهدف هذا اللقاء التواصلي الذي يأتي تنفيذا لتوجهات عامل الإقليم الداعية إلى إطلاق حملات توعوية وتحسيسية للثروة المائية التي تعرف تراجعا كبيرا بفضل سنوات الجفاف وتراجع الفرشة المائية ولحماية الموارد المائية وترشيد استهلاك الماء أمام شح الأمطار وما يتسبب فيه من ضغط على الأحواض المائية، يهدف إلى التوعية والتحسيس بالوضعية الحالية للمياء والمطالبة بالمحافظة على المنشات الفنية لقنوات الماء .

وأوضح قائد الملحقة الإدارية الأولى السيد نبيل الجباطي على أهمية تنظيم هذا اللقاء التواصلي التحسيسي من طرف الجماعة الترابية ومع جمعيات المجتمع المدني بالجماعة ذاتها، والتي كانت سباقة في هذا المجال، حول ترشيد الماء الصالح للشرب والمحافظة على المنشات الفنية لقنوات الماء الصالح للشرب وذلك في إطار ترشيد استهلاك الماء الصالح للشرب من طرف المواطنين والمواطنات وتحسيسهم بأهمية الحفاظ على هذه المادة الحيوية باعتبارها ثروة وطنية مشتركة في ظل الوضعية الراهنة المقلقة التي تعرفها بلادنا ولما أصبحت تعرفه هذه المنشات الفنية لقنوات الماء الصالح للشرب من تخريب وإتلاف لذا تم تنظيم هذا اليوم التواصلي حول ترشيد استعمال الماء الصالح للشرب والمحافظة عليه.كل حسب دوره الموكول له من المواطنين ومجتمع مدني ورؤساء المجالس الترابية والمنتخبين تم أعطى قائد الملحقة الإدارية الأولى بالتناوب لتدخلات رؤساء جمعيات المجتمع المدني التي جاءت في مجملها والتي كانت تصب على ضرورة المحافطة على هذه الثروة المائية من المنازل مرورا بالمقاهي والحمامات ومحلات غسيل السيارات إضافة إلى الضيعات مع الاعتماد على السقي المعقـلن ان هذا اللقاء التواصلي بمقر الملحقة الإدارية الأولى جاءت ثمرة المجهودات التي يقوم بها قائد الملحقة الإدارية الأولى في تبسيط المساطر والاعتماد على المقاربة الشمولية من خلال اشراك المجتمع المدني الفاعل في الاقليم وانطلاقا ما يمليه الدستور 2011 ، أن هذا اللقاء التحسيسي، يعد مناسبة لتدارس آليات تدبير المعقلن هذه المادة الحيوية بالجماعة، وكذا إرساء فهم سليم للإشكاليات التقنية المرافقة للتدبير المستدام لهذا المجال الحيوي، مبرزا الدور الهام للمجتمع المدني في إنجاح المقاربة التشاركية في تدبير هذه المادة الحيوية وترشيد استهلاكها لاسيما على مستوى النافورات بالجماعة ، إضافة إلى القيام بدوريات وحملات تحسيسية بالأسواق والأحياء السكنية عبر مكبرات الصوت والملصقات ،وأبرز المشاركون في هذا اليوم التحسيسي، الدور الإيكولوجي للمواطن في ترشيد استعمال الموارد المائية والتصدي لعملية تخريب المنشات الفنية لقنوات الماء الصالح للشرب، مشددين على أهمية تفعيل دور المجتمع المدني والساكنة في الحفاظ على المياه عبر مشاركتهم المواطنة.

وأكد قائد الملحقة الإدارية نبيل الجباطي، أن هذا اللقاء، يشكل مناسبة لتوعية ممثلي جمعيات المجتمع المدني ،

بالوضعية المقلقة للموارد المائية المتسمة بتراجع ملحوظ في كمية التساقطات، وتدهور منسوب المياه بشكل متزايد إثر انخفاض مستوى ملء السدود، والاستهلاك المفرط لهذه المادة الحيوية وتخريب منشاتها الفنية الخاصة بقنوات الماء الصالح للشرب وبالتالي تأكيد دوره في إنجاح المقاربة التشاركية في تدبير هذه المادة الحيوية وترشيد استهلاكها بمختلف الإقليم وأردف قائلا آن الجميع يجب أن ينخرط في هدا العمل الوطني من خلال تنظيم لقاءات تواصلية مع المواطنين والمواطنات للحفاظ على هده الثروة المائية مؤكدا أنه حان الأوان لانخراط الجميع من مجتمع مدني ومنتخبون في التحسيس والتعبئة من أجل الاستغلال الجيد والعقلاني للموارد المائية، لاسيما في ظل الوضعية الحالية التي تعيشها البلاد والمتسمة بتعاقب سنوات الجفاف وندرة المياه.

وفي الأخير شكر قائد الملحقة الإدارية الأولى نبيل الجباطي على حضور لجمعيات المجتمع المدني بمختلف تلاوينهم في هدا اللقاء التواصلي مبرزا أهميته وضرب مواعيد قادمة لعقد لقاءات مستمرة ودورية في قادم الأوقات .

( الماء أمانة يجب الحفاظ عليه )

شاهد أيضاً

قلة الأمطار في المغرب وتحديات المستقبل

تحولات مناخية: قلة الأمطار في المغرب وتحديات المستقبل الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- إعداد: بدر شاشا …

العالم في حاجة للتساقطات المطرية

العالم في حاجة للتساقطات المطرية الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- إعداد: أ.ذ. هِشام حـَلال المناخ وأسباب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *