نص “قصة حياتي” لإميلي كين بين الموضوعية والتردد

نص “قصة حياتي” لإميلي كين بين الموضوعية والتردد
في ندوة للجمعية المغربية للباحثين في الرحلة

الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- متابعة: فاطمة العوني

نظمت الجمعية المغربية للباحثين في الرحلة بتنسيق مع الجمعية المغربية لخدمة اللغة العربية والمركز الثقافي إكليل بطنجة لقاء علميا حول كتاب “قصة حياتي” لإميلي كين، المعروفة بشريفة وزان، ترجمه من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية المترجم حسن الزكري منشورات باب الحكمة 2023. وساهم في هذا اللقاء العلمي الأستاذان المصطفى الورياغلي والمبارك الغروسي إلى جانب الأستاذ حسن الزكري نترجم الكتاب. وسيرت أشغاله الأستاذة عائشة الطويل، وذلك يوم الجمعة 19 يناير 2024 ابتداء من الساعة الخامسة بالمركز الثقافي إكليل (المكتبة الوسائطية لمؤسسة محمد السادس) ساحة عين قطيوط بطنجة.
في مداخلة الأستاذ المصطفى الورياغلي أكد أن أهمية هذه الترجمة تتمثل في قيمة الكتاب المترجَم التاريخية؛ فالمؤلفة زوجة رجل، زعيم مؤسسة دينية كبيرة، هي الزاوية الوزانية، ويدركُ القارئ المعاصر، بفضل هذا الكتاب، مدى قوة التأثير والنفوذ الذي كانت تمارسه تلك الزاوية في القرن التاسع عشر وبداية العشرين، في المجالات السياسية، والاجتماعية، والدينية، ليس في المغرب الأقصى فحسب، بل في مجمل بلاد المغرب، وهو الأمر الذي يبدو جليّا في مظاهر التبجيل والتقديس التي كان يُستقبل بها شيخُ الزاوية وأفرادُ أسرته وعائلته في كل مكان يقصدونه، سواء في المغرب أو في الجزائر. وكانت الأسرة الوزانية تحظى كذلك بمرتبة رفيعة سواء لدى سلطان المغرب والمخزن أو لدى التمثيليات الدبلوماسية الأجنبية الحاضرة في مدينة طنجة التي كانت في ذلك العهد عاصمة المغرب الدبلوماسية. وتبرز أهمية هذا المؤلَّف التاريخية كذلك في توثيق بعض الوقائع التاريخية المهمة، خاصة عندما نقومُ بمقارنة ما ورد فيه بما ورد في وثائق تاريخية أخرى. من أمثلة ذلك حادثة اختطاف الصِّحافي الإنجليزي وولتر هاريس، مراسل جريدة التايمز.
وأشار المصطفى الورياغلي أن إميلي كين في هذا الكتاب ذات وضع متميِّز؛ فهي طبعا أجنبية إنجليزية تكتب عن المغرب، لها رؤيتها ذات الحمولة التاريخية والثقافية المختلفة. لكنها لا تبدو في مؤلَّفها ذات نزعة كولونيالية واضحة، لأنها تُبدي الكثيرَ من الحرص على فهم المجتمع المغربي والتقرُّب منه، لأنها صارت، من وجهة نظرها، جزءا منه؛ فزوجها مغربيٌّ وولداها مغربيّان. لذلك نجدها لا تكتفي بالملاحظة الخارجية السطحية المتعالية المشوِّهة للحقائق التي نجدها لدى الكثير من كتّاب الرحلات على سبيل التمثيل، بل نراها تحرص على أن تعايش الأمورَ بنفسها وتُجرِّبها ولا تكتفي برواية الآخرين.
ولم يفوت الورياغلي الوقوف، ولو في عجالة، عند البعد الأنثروبولوجي والإثنولوجي في الكتاب. فالمؤلِّفة تسترسل في مناسبات كثيرة في وصف عادات السكان وتقاليدهم في اللباس، والأكل، والاحتفال، كما تفرد فصلاً أو ملحقا للحديث عن مقولات وخرافات شائعة بين المغاربة. وتصف كلَّ ذلك بكثير من التفصيل والتدقيق، وكانت حريصة على الإشارة إلى الفروق والاختلافات بين مناطق المغرب في تلك العادات والتقاليد، خاصة فيما يتعلق بطقوس الزواج والأعياد.
وأشار الورياغلي في ختام مداخلته إلى الجانب الذاتي في هذا العمل؛ وقصد ذلك الجانب المرتبط بالحياة الشخصية للكاتبة، سواء في علاقتها بزوجها وما طرأ على تلك العلاقة من تطوُّرات، أو في علاقتها بأفراد أسرة زوجها وأسر الأعيان بمدينة طنجة.
النّص المتردد هو عنوان القراءة التي قدمها الأستاذ المبارك الغروسي في سيرة حياتي لأميلي كيين. وقدم الغروسي لمداخلته بما جاءت به الباحثة لطيفة بن جلون برادة في مؤلفها البحثي والبيبليوغرافي بالفرنسية عن الرحالات الغربية في المغرب بين 1860 و1956، والتي تجعلهم ثلاثة أصناف: رحالات محترفات، ورفيقات السفراء والقناصل، ونساء الطوائف التبشيرية والخيرية. وسجل أن الباحثة لا تدرج ضمنهن زوجة شريف وزان.. يظهر معها أنها وجه شاذ ضمن وجوه الغربيات اللواتي حللن الى المغرب وقتها وكتبن عنه.
وأول ما وقف الغروسي عنده هو منطلق الحكاية والتجربة، أي زواج هذه الإنجليزية، بإشراف رجل بريطانيا القوي جون هاي، بكبير من كبار المغرب وقتها، وهو الزواج الذي كان ممتلئا بالرمزية كما جاء على حد قول الباحثة المغربية. وأول الغروسي رمزيته بتحليل الإشارة الأولى لإميلي كين عن أول ما أضافته إلى بيت شريف وزان، وهي أنها نظمته وأزالت عنه الفوضى المنتشرة فيه. ورمزية الأمر تفيد الإنجليزية تمثل أوربا بما هي النظام، والشريف يمثل المغرب بما كان يعيشه من فوضى. وسؤال النظام كان سؤالا مغربيا جوهريا وقتها.
وانطلقت القراءة في رصد إشكال التردد في نص قصة حياتي بدءا بقصديته المعبر عنها في العنوان والتي تحيل على كتابة الذات التي جوهرها، كما يذهب إلى ذلك فيليب لوجون وما نرصده عند المؤسسين لهذا الصنف قديما مع القديس أوغسطين وحديثا مع روسو، البوح بالأسرار الحميمة والكشف عما يغيب عن الغير بخصوص الذات الساردة، لكن القارئ يصادف ميول الكاتبة إلى سرد المشهود وعدم الخوض كثيرا في حميميات وأسرار ما غاب عن الشهود. وقراءة النص تجعلنا نذهب إلى تصحيح العنوان قليلا، ليكون بالأحرى سيرة زواجي، لأن الكاتبة تحكي قصة تبدأ فصولها لا من الطفولة بل من اللقاء مع الشريف وزان. فهل تكون حياتها ابتدأت مع هذا اللقاء؟
ويتساءل الغروسي إن لم تكن الكاتبة قد انخرطت، عن وعي وعن غير وعي، في محاولة سيرة غيرية، لشريف وزان، ليتحول النص من بوح إلى شهادة عن رفيق العمر، لكننا نجدنا أمام نص يتردد في كشف أسرار الرجل وأبعاده المجتمعية والسياسية التي لا بد أنه كان لها نصيب من المعرفة بها.


وأكد الغروسي أن هذا التردد يمتد إلى البعد الرحلي للنص ما دامت الكاتبة ترصد في الكتاب حكاية رحلاتها وتنقلاتها مع رفيق حياتها في أنحاء المغرب وخارجه، دون أن تمضي في كتابة رحلية راصدة لعوالم وأسرار المهام السياسية والسفارية ودون الشهادة عن علاقاتها وعلاقات زوجية، ويتحول في بعض الأحيان إلى خطاب إتنوغرافي وصفي لعادات وتعليمي بسيط.
ليخلص الغروسي إلى أننا أمام نص يتردد في تحديد هويته، وقصديته، ومرد ذلك أولا من الناحية الفنية إلى عدم دربة الكاتبة، كما يشير إلى ذلك مقدم الطبعة الإنجليزية الأولى للكتاب وناشرها، وثانية إلى صفتها المتأرجحة بين صفتها الإنجليزية والمغربية، وبين ميلها إلى الشهادة عن واقع ونظرها المرجح إلى تبعات ما قد تكشف عنه على المصير السياسي في لحظة حرجة من تاريخ المغرب، وعلى مصير عائلتها الصغيرة والكبيرة لزاوية وزان في علاقاتها بالسلطة في المغرب وبالقوى الدولية.
ويبدو هذا التردد، بالنسبة للغروسي، ناتجا عن ازدواجية شخصية الكاتبة. فمن كتب قصة حياتي: هل إميلي كين الإنجليزية التي جاءت بها الأقدار لزيارة بلد غريب منغلق ممتلئ بالأسرار، أم شريفة وزان المغربية التي أنست حياة المغاربة وابتعدت عن نظرة اغتراب واستغراب عنهم لتلعب دور مقدمة لثقافة أهلها للآخر الأوربي من دون نظرة ازدراء واحتقار وتعال؟
وتأسست شهادة الأستاذ حسن الزكري مترجم الكتاب على خمسة محاور: تحدث في المحور الأول عن الترجمة وأهميتها ودورها، وأنها من ركائز وأسس الإشعاع الفكري والثقافي ومن أهم وسائل التواصل الحضاري، وليست فقط نقل نصوص من لغة إلى أخرى.
وخصص الثاني للحديث عن الشروط والمؤهلات التي ينبغي توفرها في المترجم، من قبيل إلمامه باللغة أول هذه الشروط التي ينبغي أن تتوفر في المترجم من قبيل إلمامه باللغة وحبه لعمله كمترجم وتحلّيه بالصبر وطول النفس وتوفره على الثقافة المناسبة وامتلاكه الموهبة الكافية إلى غير ذلك.
وتناول في المحور الثالث الإكراهات أو المشاكل التي تعترض طريق المترجم، من ضمنها غياب مؤسسات رسمية تتبنى مشاريع الترجمة وتعنى بالمترجمين وتدني الحوافز المادية التي لا تضاهي حجم ما يبذله المترجم من جهد وتعب، وعدم وجود تنسيق بين المترجمين، إذ قد يبدأ أحدهم العمل على مشروع ما ثم يفاجأ بصدوره مترجما على يد زميل آخر. وعدم وجود تنافس شريف أحيانا، بالإضافة إلى مشاكل النشر والتوزيع.
أما المحور الرابع ففسر فيه الأسباب التي دعته إلى ترجمة “قصة حياتي”، وذكر منها أولا الروابط التي تجمع بين قصة حياتي لإيميلي كين و”المغرب الذي كان” لوالتر هاريس، من حيث إن الكتابين ينطويان على هوية واحدة، سواء على مستوى طبيعة العملين، بالنظر إلى أن الكاتبين يصفان فيهما حياتهما في المغرب وبين المغاربة، أم على مستوى المرحلة التاريخية التي يتناولانها والرقعة الجغرافية التي تجري فيها الأحداث والشخصيات الفاعلة آنذاك. فالكتابان يكملان بعضهما البعض. هذا بالإضافة إلى أن كتاب “قصة حياتي” يعد شهادة تاريخية، ووثيقة ثمينة من “شاهد” رئيسي على الأحداث، لأن الكاتبة لم تكن محض مراقب، بل انخرطت في معمعان الأحداث مع زوجها، وفرضت حضورَها في تاريخ المغرب الحديث.
وأفصح في المحور الخامس والأخير باختصار عن العقبات التي واجهته أثناء ترجمته لـ “قصة حياتي”، من قبيل صعوبة فك شفرات أسماء بعض الأماكن التي زارتها المؤلفة، والتي صحفتها تصحيفا شديدا.

شاهد أيضاً

جِيرانٌ في الشّعر

بلاغ صحفي **** جِيرانٌ في الشّعر الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- مراسلة: محمد بلمو ينظم بيت …

قيمة وتصميم الحلي والجواهر 

قيمة وتصميم الحلي والجواهر  الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- إعداد: ذ. هِشام حـَلال   تعريف مختصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *