رسالة إنسانية لشعوب العالم

الشاملة بريس- مراسلة: المكتب الإعلامي لسعادة السفير علي عبدو برو

أصدر المكتب الإعلامي لسعادة السفير علي عبدو برو رسالة إنسانية لشعوب العالم ومما جاء فيها

لست أدري ما هي حدود المشكلة وما أصلها ونحن بعالم نتحدث فيه عن قيم الإنسانية والتضامن والتآزر ونتوفر على وسائل وإمكانيات المساعدة المختلفة، كما تتعدد فيه كافة سبل مد يد العون للآخر رغم الصعوبات التي تواجه بعضنا، لكننا نشهد عواقبها، فنرى الإنسان الغني يزداد غنى والفقير يزداد فقرا، إلا في بعض الحالات وفقط في صفوف بعض الفقراء الانتهازيين من ينتشلون كومة الإنسان الفقيرة يحرقونها ثم يدفنوها لتعبيد طريقهم نحو الغنى ولو على حساب دهس أحلام الفقراء أمثالهم بآلة سحق الإنسانية وقنص الثراء. ازداد يقيني أكثر أن هذا العالم يحكمه قانون الغاب، القوي يحكم والضعيف يسعى للعيش أكثر، والبقية تتناسل من أجل التكاثر فقط

لست أدري حجم الجشع الذي حكم سلوك الإنسان، وكيف سيطر على إنسانيتنا حتى تخطى جميع السلوكيات الهمجية والبربرية القديمة بوحشيتها وتخلفها، ففي سبيل الصعود على سلالم العيش برفاهية وبذخ أصبح الإنسان عدوا لأخيه، عميت بصره وفسدت بصيرته، لا أعلم سوى أنه في بقع كثيرة من هذا العالم الذي حكمه الخراب، سُفكت العديد من نقط الدم الحمراء من أجل بضع نقط نفط سوداء اللون بلون العنصرية المزعومة التي يندد بها العديد من أبواق اللاإنسانية، حيث ازداد يقيني أكثر أن هذا العالم يحكمه قانون الغاب، القوي يحكم والضعيف يسعى للعيش أكثر، والبقية تتناسل من أجل التكاثر فقط وضمان عدم الانقراض فئة العبيد التي تخدم من يرمي لها عظمة تلتهي بها وتكتفي بالعيش تحت ظل الذل والاستبداد.

ففي سبيل الاستمرارية بهذا العالم الكئيب، نسينا تماما أننا إنسان يحكمنا الحب قبل القوة، تجمعنا المودة، ويضمن استمرار التعايش والتسامح، لكننا لم نعد نرى للأسف سوى كائنات آدمية جعلت من الحب مجرد غريزة جنسية حيوانية يتكاثر بها الإنسان وتموت بها الإنسانية، ونحن نبحث عن التقدم، استحوذت على إنسانيتنا القوة وحب التملك، فقدنا البوصلة، وتغيرت سلوكياتنا تجاه أنفسها وتجاه الآخرين، فمن سيوقف إذن الإنسان من المساهمة في تفاقم الكارثة الإنسانية؟ هل الإنسان نفسه! هل من سبيل لاسترجاع القليل من الإنسانية بقلوبنا بعد أن دمرتها أيادينا وتورطت بجرمها ضمائرنا!

إن ازدهار الإنسانية وتقدمها يتجلى في كيفية الحفاظ على أرواح البشرية من الموت والدمار، يكمن في صون كرامتها وضمان حريتها، والحرص على ضمان العيش لجميع أفرادها بسلام وتسامح وأمان.

لنسقي إذن وردة إنسانيتنا ونزرع بذورها بأجسام صغارنا الخصبة، لنعلمهم أن قيمة الإنسان في مدى احترامه للغير، لعلنا نقترب من الإنسانية من جديد، فشوك الورد لا يؤذي الورد لكي ينمو، فكيف للإنسان أن يؤذي إنسانا من أجل تقدم حضارته! متى ابتعد الإنسان عن إنسانيته؟

شاهد أيضاً

سيدي سليمان : عدم احترام التدابير الاحترازية بمحطة القطارات

الشاملة بريس- إعداد: ادريس البخاري/ سيدي سليمان أعرب العديد من الملاحظين للتدابير الاحترازية الصادرة عن …

تعزية ومواساة

الشاملة بريس- مراسلة: محمد لمليجي- مراسل مكتب فرنسا للشاملة بريس الحمد لله والصلاة والسلام على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *