مؤسسة البحث العلمي تشرف على الإقصائيات الوطنية للمشروع الوطني للقراءة بالمغرب

مؤسسة البحث العلمي تشرف على الإقصائيات الوطنية للمشروع الوطني للقراءة بالمغرب

الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- فاس: محـمد أمـقـران حمداوي


في إطار مسابقة المشروع الوطني للقراءة التي انطلقت في نسختها الأولى بالمغرب خلال الموسم الدراسي المنصرم 22 / 23 نظمت مؤسسة البحث العلمي التابعة للإمارات العربية المتحدة يومي الجمعة والسبت 13 و 14 أكتوبر 2023 الإقصائيات الوطنية للمشروع الوطني للقراءة على الساعة 10:00 صباحا بفندق فيرمونت بسلا، وذلك تحت إشراف لجنة تحكيم من مصر والمغرب والإمارات العربية المتحدة.
وقد شاركت في هذه الإقصائيات الفئات المستهدفة بالمشروع الوطني للقراءة بما في ذلك فئة الأستاذ المثقف، وفئة التلميذ المثقف، وفئة المؤسسة التنويرية. فعلى مستوى فئة الأستاذة المثقف تأهل عن جهة فاس مكناس أربعة أساتذة، وفيما يخص فئة التلميذ المثقف مثل الجهة سبعة عشر(17) تلميذا وتلميذة، وعلى صعيد فئة المؤسسة التنويرية تأهلت عن جهة فاس مكناس جمعية وحيدة هي الشبكة الوطنية للقراءة والثقافة التي اشتغلت على مدى سنوات عديدة بتفانٍ ونكران ذات على ترسيخ الفعل القرائي لدى الناشئة.
هذا، وقد شاركت في الإقصائيات الوطنية مؤسسات متنوعة منها الشبكة الوطنية للقراءة والثقافة، ودور نشر، مراكز ثقافية، ومؤسسات تعليمية عمومية بما في ذلك مؤسسات التفتح الفني والأدبي ومؤسسات تعليمية خصوصية؛ حيث بلغ عدد المؤسسات المشاركة في أول مرحلة مئة وثلاث وسبعون(173) مؤسسة تأهل منها في المرحلة الثانية ست عشرة (16) مؤسسة، عشر (10) مؤسسات منها تتوفر فيها المواصفات المطلوبة فيما ستٌّ (6) أخرى كانت قاب قوسين أو أدنى مما هو مطلوب، فأعطيت لها فرصة مقابلة لجنة التحكيم.
وفي نهاية الإقصائيات تم تكريم جميع الفئات المشاركة بما في ذلك فئة الأستاذ المثقف وفئة التلميذ المثقف وفئة المؤسسة التنويرية بشهادة شكر وتقدير، على أن يتم الإعلان عن لائحة الفائزين في حفل كبير ستنظمه مؤسسة البحث العلمي بتنسيق وشراكة مع وزارة الوطنية خلال شهر نونبر القادم.

شاهد أيضاً

دور التعليم في بناء المجتمع

دور التعليم في بناء المجتمع الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا- إعداد: أ.ذ هِشام حـَلال أساسية التعليم …

لقاء تواصلي بمقر عمالة سيدي سليمان 

لقاء تواصلي بمقر عمالة سيدي سليمان في إطار مراجعة النظام الأساسي الشاملة بريس بالمغرب وأوروبا-مراسلة: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *