الذكاء الصناعي والآلي والمستقبل , وطبيعة المدن الذكية

 

ارض الحكمة
الشاملة بريس- إعداد: رماز الأعرج,( المحاضرة 1)
تنمية مستدامة 

الذكاء الصناعي والآلي والمستقبل , وطبيعة المدن الذكية ,

هنا يعتمد موضوع الذكاء الآلي وعلاقته بالمستقبل بما هي طبيعة المدن الذكية ,هل هي مدينة اكتفاء ذاتي و إنتاج شمولي أم ماذا , أي نوعية هذه المدن , وما يمكنها إنتاجه بالدرجة الأولي إذا أردنا الحديث عن فرص عمل وتوازن وشمولية في الرؤية المستدامة لهذا البناء , وأن لا تكون هذه المدينة التي اقيمت بتاريخ معين و لنفرض انه اليوم , ستكون بعد حوالي 60 عام بحاجة إلى تفكيك بحيث جميع المباني ستكون قد انتهت صلاحيتها الآمنة إذا كانت تقليدية في البنية التحتية الأساسية , أي مادة الاسمنت والخرسانة .

 

أولا ضرورة الحفاظ على مساحة خضراء داخل المدن تتناسب مع عدد السكان .

 

ثانيا موضوع الاكتفاء الذاتي :

بالضرورة تحديد ما نريده من الاكتفاء الذاتي , في حال كان شمولياً فهذا يعني أننا بحاجة إلى مساحة خضراء حول المدينة تكفي لإنتاج محاصيل زراعية على الطرق الحديثة مما يوفر مساحات كبيرة من الأراضي .

 

ثالثا ضرورة توفير ثروة سمكية وثروة حيوانية أيضا , وهذا يشكل مصدر دخل وفرص عمل .

 

رابعا صناعيا :

ضرورة توفير كل ما هو ضروري وممكن من الوسائل الاستهلاكية الممكنة محليا , وهذا يعني بناء صناعات صغيرة محلية تكفي حاجة هذه المدن , مما يزيد فرص العمل ويوفر في النقل والسعر والجودة والتغليف وغيره من القضايا الاقتصادية الإنتاجية .

 

خامسا إدخال الرقمية في كل شيء وحتى في الإنتاج الصغير والفردي , هذا لا يعيق الإنتاج أبدا , لذلك من اجل التغلب على البطالة مسبقا علينا إيجاد أرضية في البناء التأسيسي , من ضمنه قاعدة أنتج شيء مما تستهلك ,, تشجيع الإنتاج الصغير , وتشجيع الأفراد أن يكونوا منتجين ومستثمرين لجهدهم بأنفسهم بدل البحث عن من يستثمر هذا الجهد والخبرات , وهذه من أهم القضايا التي ستحارب البطالة في المستقبل وتقضي عليها بمرور الزمن .

 

العالم الرقمي يقلل من استخدام جهد بشري جسدي وذهني , ولكن هذا لا يعني أن علينا ترك الموضوع على غاربه , بل المطلوب التخطيط والرؤية الإستراتيجية العميقة والبعيدة المدى دوما والنظر إلى القريب البعيد دوما وأخذها بعين الاعتبار .

 

التكنولوجيا لن تحل محل الإنسان إطلاقا ولكن نظام العمل سيتغير وسيصبح لكل فرد روبوتاته الخاصة في المستقبل , كما لدينا اليوم كل شخص و أجهزته الخاصة التابعة له والتي تبرمج حسب حاجاته واستعماله الضروري , هذا سيكون في المستقبل أيضا وصحيح هناك الكثير من القضايا الخدماتية سيقوم بها الروبوت , ولكن هناك الكثير مما على الإنسان عمله ويجد فرص عمل و إنتاج وهي أن يكون ذكياً ويطور قدراته الذهنية بالتمرين والممارسة , وتسخير الذكاء الآلي له ولتطوير قدراته الذكية والإبداعية , وهذه لا يمكن للذكاء الصناعي القيام بها , فهو في النهاية آلي ولا يملك ملكة الإبداع والابتكار , وهذه ما زالت بشرية وستبقى كذلك على المدى العلمي النظري المنظور.

 

وفي حال حصل عير ذلك فهذا يعني أن هناك نكوص في الذكاء البشري وتراجع , وهذا يعني فرملة حتمية للتطور في جميع الأحوال , بل وتراجع تدريجي , وهذا حتمي في حال لم نخطط لكيفية التعاطي مع هذه التطورات وتحديد ما نريده منها , وربما من الأجدى لنا أن لا نستخدم كل الطاقات التقنية في كل شيء , ونضطر للإبقاء على شيء بشري ما من اجل الحفاظ على دور فعال للإنسان , وذكائه بمستوى قابل للاستدامة والتطور بطريقة متوازنة ومنسجمة مع مستوانا الذهني والمعرفي والثقافي .

 

ليس بمقدور الإنسان أن يحقق في دماغه وتطويره قفزات مثل القفزات التقنية , هذا مستحيل طبعا , ولكن بالتمرين وإتقان التخطيط نستطيع السيطرة على الذكاء الآلي وإبقاءه في خدمة الإنسان .

 

علينا أن لا ننسى أن أكثر الأشياء فائدة للإنسان إذا ما أكثر منها حتما ستقتله , أي أن الأشياء فوائدها في كيفية استعمالها بما في ذلك العلم والمعرفة , أليس الذرة وعلمها بعلم , وغيرها من العلوم والتقنيات , كل شيء يحدد بحسب استعمالنا له وكيفية السيطرة عليه ولماذا نخضعه ونستغله , وهذا ما يضع الحد الفاصل بين النور والظلام , و الخير والمضر .

 

المدن الذكية للمستقبل كله بالضرورة أن يكون وفق مسار العمل المستدام ورؤية كل شيء ومصيره بعد عدة عقود وابعد كثيرا من ذلك من اجل تحقيق الاستدامة الحقيقية في كل شيء وتحقيق أهداف التنمية المستدامة الحقيقية والمتوازنة .

 أرض الحكمة .

شاهد أيضاً

تحت رعاية وزارة الثقافة و الفنون و الآثار مهرجان الفنون التشكيلية بكل انواعه

الشاملة بريس- هزار السائبي تحت رعاية وزارة الثقافة و الفنون و الآثار مهرجان الفنون التشكيلية …

ACQUIRING THE SPIRIT OF SPORTSMANSHIP

ACQUIRING THE SPIRIT OF SPORTSMANSHIP achamila press- by Dr. Lawson Victor Tom What is the …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *