أخبار عاجلة

تجربة نموذجية للمجلس التلاميذي المحلي بثانوية علال الفاسي

الشاملة بريس- بقلم: مؤطر المجلس الأستاذ عبد العزيز خرخاش
 المديرية الاقليمية سيدي سليمان التابعة لأكاديمية الرباط سلا القنيطرة 

تحت شعار “من التلميذ الى التلميذ “

 

تحت ضوء المرجعيات التنظيمية و القانونية المنظمة للمجالس التلاميذية مؤطرة بمقتضيات القانون الإطار 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، لاسيما ضمن مشروعه العاشر المتعلق بتجويد الحياة المدرسية ، تجعل هدفها يرمي إلى تجسيد الارتباط الوثيق بين الحياة المدرسية والحياة العامة . 

و في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر منها الإنسانية، ومعها الشعب المغربي، والتي تستدعي منا جميعا رفع درجة اليقظة والحذر.

انخرط المجلس التلاميذي المحلي للثانوية التأهيلية علال الفاسي بروح وطنية عالية وحس مواطناتي لا مشروط في حملة تطعيم واسعة تشمل تلاميذ التعليم العمومي والخصوصي ، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 عام في مسعى لتحقيق “المناعة الجماعية” .

انطلقت المشاركة في هذا الورش الوطني من تهيئ الفضاء و التنظيم والتنسيق بين مختلف المتدخلين، الى استقبال المستفيدين وفق نظام وترتيب جنب المؤسسة كل مظاهر الفوضى والاحتجاج وخلق بالمقابل إشادة وتقديرا من مسؤولي الداخلية والصحة وقطاع التعليم بالإقليم فضلا عن الأسر والتلاميذ و منابر الاعلام المحلي ……

ساهمت هذه التجربة التلاميذية المتميزة مساهمة كبيرة في بناء شخصية واعية متكاملة وقادرة على تحمل المسؤولية مستقبلا وجعلت المدرسة فضاء مناسبا للارتقاء. وكانت فرصة لتقديم المثال الجيد في التضحية والتعاون.

جاءت هذه التجربة التلاميذية بعد الاشتغال المستمر على برنامج عمل متكامل تم بناؤه وفق منهجية تشاركية كانت للتلميذ فيه الكلمة الاولى و الاخيرة وبتأطير وتدريب متكامل لأعضاء المجلس ، بتعاون مستمر مع الطاقم الاداري و التربوي للمؤسسة وبقية الشركاء ، تضمن برنامج العمل السنوي للمجلس التلاميذي من لحظة التأسيس الديموقراطي الى لحظة تقديم التقريرين الادبي و المالي أمام المجلس التربوي للمؤسسة عدة انشطة نذكر منها:

– المساهمة في تفعيل وتنفيذ مقتضيات البروتوكول الصحي الخاص بجائحة كورونا.

– المساهمة في تنشيط المناسبات الدينية والوطنية مثل اليوم العالمي للمرأة و عيد الاستقلال ..

– الحضور الفاعل في المناسبات الإقليمية والجهوية .

– المساهمة في تجويد و تأهيل الفضاء المدرسي .

– زيارات للمؤسسات العمومية محليا لتقاسم التجربة مع اقرانهم من التلاميذ .

– المساهمة في حمل التوجيه و تدقيق المعلومات تدقيق على مسار متمدرس .

– تنشيط ندوات حول الاستعمال الامن للأنترنيت و محاضرات حول قضايا الغش و السلوكيات المشينة ..

– تنظيم لقاءات للترافع مع ادارة المؤسسة و مكتب جمعية أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ

نعتبر هذه المشاركة التلاميذية الفريدة من نوعها بالثانوية التأهيلية علال الفاسي سيدي سليمان، ركيزة قويمة وقمينة للارتقاء بمنظومة التربية والتكوين ببلادنا ، كانت تجربة وبكل فخرو اعتزاز فرصة للإبداع التلاميذي، ومناسبة لتنمية وغرس قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والمواطنة والسلوك المدني في الحياة المدرسية وترسيخ التسامح والتعايش وقبول الاختلاف ،

ساهمت وبقوة في تكوين أعضاء الجلس التلاميذي في دمجهم في الحياة المدرسية و العمة بشكل عمق لديهم الإحساس بالانتماء

 إلى المؤسسة كجزء لا يتجزأ من الوطن الحبيب وقوى فيهم رغبة المساهمة في كل مجالات تدخلها.

 

شاهد أيضاً

جمعية آباء وأولياء التلاميذ بثانوية الأمير مولاي عبد الله تحتفل بالذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة

الشاملة بريس- تغطية وإعداد: إدريس البخاري في إطار الاحتفالات بالذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة نظمت جمعية …

ظاهرة تفشي الساعات الاضافية الغير القانونية : 

الشاملة بريس- إعداد: إدريس البخاري  حماية لسمعة نساء ورجال التعليم الشرفاء من الإدعاءات والأقاويل الباطلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *