التنميه البشريه في المجتمعات

الشاملة بريس-بقلم: الاستاذ د. جلال عبدالكريم الشيخلي العبيدي 

التنمية المستدامة هي عملية تطوير الأرض والمدن والمجتمعات وكذلك الأعمال التجارية بشرط أن تلبي احتياجات الحاضر بدون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها.[1][2][3] ويواجه العالم خطورة التدهور البيئي الذي يجب التغلب عليه مع عدم التخلي عن حاجات التنمية الاقتصادية وكذلك المساواة والعدل الاجتماعي..

مجالات التنمية المستدامة 

تتطلب التنمية المستدامة تحسين ظروف المعيشة لجميع الأفراد دون زيادة استخدام الموارد الطبيعية إلى ما يتجاوز قدرة كوكب الأرض على التحمل. وتُجرى التنمية المستدامة في ثلاثة مجالات رئيسة هي النمو الاقتصادي، وحفظ الموارد الطبيعية والبيئة، والتنمية الاجتماعية.

إن من أهم التحديات التي تواجهها التنمية المستدامة هي القضاء على الفقر، من خلال التشجيع على اتباع أنماط إنتاج واستهلاك متوازنة، دون الإفراط في الاعتماد على الموارد الطبيعية.

أهدافها 

دور تقنية المعلومات في تحقيق التنمية المستدامة

في هذا العصر الذي تحدد فيه التكنولوجيات القدرات التنافسية، تستطيع تقنية المعلومات أن تلعب دوراً مهماً في التنمية المستدامة، إذ يمكن تسخير الإمكانات اللا متناهية التي توفرها تقنية المعلومات من أجل إحلال تنمية مستدامة اقتصادية واجتماعية وبيئية، وذلك من خلال تعزيز التكنولوجيا من أجل التنمية المستدامة كما يلي: .

تعزيز أنشطة البحث والتطوير لتعزيز تكنولوجيا المواد الجديدة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيات الحيوية، واعتماد الآليات القابلة للاستدامة..

تحسين أداء المؤسسات الخاصة من خلال مدخلات معينة مستندة إلى التكنولوجيات الحديثة، فضلاً عن استحداث أنماط مؤسسية جديدة تشمل مدن وحاضنات التكنولوجيا..

تعزيز بناء القدرات في العلوم والتكنولوجيا والابتكار، بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الاقتصاد القائم على المعرفة، ولاسيّما أن بناء القدرات هو الوسيلة الوحيدة لتعزيز التنافسية وزيادة النمو الاقتصادي وتوليد فرص عمل جديدة وتقليص الفقر..

وضع الخطط والبرامج التي تهدف إلى تحويل المجتمع إلى مجتمع معلوماتي.. بحيث يتم إدماج التكنولوجيات الجديدة في خطط واستراتيجيات التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مع العمل على تحقيق أهداف عالمية كالأهداف الإنمائية للألفية..

إعداد سياسات وطنية للابتكار واستراتيجيات جديدة للتكنولوجيا مع التركيز على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات..

دور الاتصالات في تحقيق التنمية المستدامةعدل

المعارف والمعلومات تعد بالطبع عنصراً أساسياً لنجاح التنمية المستدامة، حيث تساعد على التغييرات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية، وتساعد على تحسين الإنتاجية الزراعية والأمن الغذائي وسبل المعيشة في الريف.. غير أنه لا بد من نقل هذه المعارف والمعلومات بصورة فعالة إلى الناس لكي تحقق الفائدة منها، ويكون ذلك من خلال الاتصالات، حيث تشمل الاتصالات من أجل التنمية الكثير من الوسائط مثل الإذاعة الريفية الموجهة للتنمية المجتمعية، والطرق المتعددة الوسائط لتدريب المزارعين وشبكة الإنترنت للربط بين الباحثين ورجال التعليم والمرشدين ومجموعات المنتجين ببعضها البعض وبمصادر المعلومات العالمية.

 أصبحت التنمية المستدامة (SD) شعارًا شائعًا في خطاب التنمية المعاصر، ومع ذلك ، على الرغم من انتشاره والشعبية الهائلة التي اكتسبها على مر السنين ، لا يزال المفهوم يبدو غير واضح حيث يستمر العديد من الناس في طرح أسئلة حول معناها وتاريخها ، وكذلك ما ينطوي عليه وينطوي عليه نظرية التنمية والممارسة، والغرض هو المساهمة في الخطاب حول التنمية المستدامة من خلال توضيح النموذج وآثاره على التفكير البشري والإجراءات في البحث عن التنمية المستدامة.

ويتم ذلك من خلال مراجعة الأدبيات المكثفة ، والجمع بين جوانب “عناصر إعداد التقارير المفضلة للمراجعات المنهجية والتحليلات الوصفية (PRISMA) والنهج التحليلي لتجريد المحتوى التعاودي (RCA) بشكل عام.[1]

التنمية البشرية

التنمية البشرية هي عملية توسيع خيارات الناس. إن أهم هذه الخيارات واسعة النطاق هي أن تعيش حياة طويلة وصحية ، وأن تتعلم وأن تحصل على الموارد اللازمة لمستوى معيشي لائق. وتشمل الخيارات الإضافية الحرية السياسية وحقوق الإنسان المضمونة واحترام الذات الشخصي.

إن التنمية تمكن الناس من الحصول على هذه الخيارات. لا أحد يستطيع أن يضمن السعادة البشرية ، والخيارات التي يتخذها الناس همهم، ولكن عملية التنمية يجب أن تخلق على الأقل بيئة مواتية للناس ، فرديًا وجماعيًا ، لتطوير إمكاناتهم الكاملة والحصول على فرصة معقولة لقيادة حياة منتجة ومبدعة وفقًا لاحتياجاتهم ومصالحهم، وبالتالي فإن التنمية البشرية تهم أكثر من تكوين القدرات البشرية ، مثل تحسين الصحة أو المعرفة.

كما تتعلق باستخدام هذه القدرات سواء للعمل أو الترفيه أو الأنشطة السياسية والثقافية. وإذا فشلت موازين التنمية البشرية في تحقيق التوازن بين تكوين واستخدام القدرات البشرية ، فسيُحبط الكثير من الإمكانات البشرية.[2]

أهداف التنمية البشرية وعلاقتها بالتنمية المستدامة

يتشابك السعي وراء السعادة والتنمية البشرية والبيئة بطريقتين عميقتين:

أولاً ، لقد تطورنا من الصيادين الجامعين إلى مدن حضرية خلال فترة استقرار مناخي رائع وموثوق، هذا لم يعد أمرا مفروغا منه.

ثانيًا ، يُظهر البحث أن رفاهيتنا وسعادتنا ونوعية حياتنا تتحسن من خلال الصحة البيئية وتوفر النظم البيئية للخدمات للبشر – مثل الاسترخاء والهواء النقي والتربة الخصبة.

ويبلغ مؤشر التنمية البشرية الشهير التابع للأمم المتحدة 20 عامًا اليوم من بين جميع مؤشرات العالم ، من المؤكد أن مؤشر التنمية البشرية هو الأكثر براعة. إنه يصنف الدول حسب نوعية الحياة التي تمنحها لشعوبها، وتألقها يكمن في بساطتها. وفقًا للمؤشر ، هناك ثلاث معايير تحكم التنمية البشرية وجودة الحياة:

الثروة والصحة والتعليم.

شاهد أيضاً

قررت الحكومة المغربية تشديد الإجراءات الاحترازية

الشاملة بريس– إعداد: إدريس البخاري في إطار الحفاظ على المكتسبات الصحية للمملكة المغربية في محاربتها …

الدبلوماسية هي مصطلح يعود إلى العصر اليوناني.

الشاملة بريس – إعداد: د.عبد اللطيف احمد عبد اللطيف / وزارة إعلام مملكة أطلانتس الجديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *