اهمية الإدارة

الشاملة بريس– إعداد: د/عبد اللطيف احمد عبداللطيف/ وزارة إعلام مملكة أطلانتس الجديدة (أرض الحكمة)

اهمية الإدارة

اذا تدبرنا البيئة الدولية بعمق فإننا سندرك العديد من التحديات المطلوب مواجهتها والعديد من الأهداف المطلوب تحقيقها ان تحقيق رؤية الدوله وأهدافها في ظل بيئة دولية تتسم التعقيدات والتباين فضلآ عن التطورات المتسارعة والمخططات الاستراتيجية التي تموج بها الكرة الأرضية كلها تشير إلي التحديات التي تواجه الدول اننا نعيش في عصر أصبح التفوق فيه لمن يمتلك القدرات والمزايا التنافسية وهي تحديات يتعذر مواجهتها دون علم الإدارة ولقد أشارت العديد من الدراسات إلي ان ما تحقق من نجاح وتنمية لا يتم إلا بفضل علم الاداره 

فنحن في مملكة اطلانتس الجديدة ارض الحكمة نهتم كثير برفع القدرات الادارية المتطورة من أجل بناء مجتمع سليم قادر علي مجابهة التحديات التي تواجه كي يحقق الأهداف التي من أجلها قامة أرض الحكمة

الإدارة والبيئة.

ان الدولة الناجحة هي تلك التي تتفاعل بحيوية ديناميكية مع المتغيرات والتعقيدات التي تحدث في البيئة وعلي هذا يجدر بنا نحن في مملكة اطلانتس الجديدة ارض الحكمة ان نتحدث عن الإدارة ان نعرف ماهو المقصود بالبيئة ويقصد بها الظروف البيئية والمناخ . 

وان الظروف السياسية والحكومات والعولمة والظروف الاجتماعية والعادات والتقاليد والقيم والمبادئ والأديان وسوق المصالح الدولية والقوانين واللوائح الإقليمية والدولية والمحلية والعوامل والجغرافية والعوامل الفنية من مهارات وخبرات وتكنولوجيا ومستوی التعليم والثقافة وكل هذه العوامل تأخذ بعدا مختلفآ في التأثيرها علي العمالية الاداريه اذا تم استصحاب ظروف العولمة والتطورات العلمية التي تسود العالم. 

وكذلك في عصر العولمة الثقافية عصر انفتاح الفضاء الواسع واستعداد شعوب العالم لاستقبال الإرسال الدوالي فإن هذا ينعكس علي تعقيد العمليه الادارية محليا إذ يجب التعامل مع ظروف أكثر تعقيدآ بشعب مختلف وتعدد الثقافات والعادات والأديان حتمآ سنكون في حاجة لي تحديد أهداف اكبر وأكثر عمقآ وجدية وتفرض في نفس الوقت العمل بنفس مستوى الجودة العالمية للإنتاج الذي يجب إخراجه بلغة العصر ولغة التقنية لتحقيق برامج المملكة المستقبلية من مدن ذكية واستثمارات وبرامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ورسم خرطة طريق النجاح

اذن العملية الادارية وتحقيق الأهداف والمصالح تحتاج لكثير من الخطط الاستراتيجية والعمق الوطني .

تصنيف الادارين

يمكن تصنيف الادارين لي عدد من المستويات الاداريه لا ان هذا يتم عبر طريقتين هما:

اولا من حيث المستور الإداري

من حيث المستوى الإداري يمكن تصنيف الادارين لي ثلاث فئات هي:

الإدارة العليا

الإدارة الوسطى

الإدارة المباشرة

الإدارة العليا هي المستوى الإداري الأعلي في الدوله ويختصون بالآتي 

1/ عملية الإدارة الاستراتيجية وهي التخطيط و لاختيار والتطبيق الاستراتيجي وقيادة التغير الاستراتيجي والرقابة الاستراتيجية

2/ وضع السياسات العامة

3/ تمثيل الدولة في البيئة الخارجية

4/ تنسيق مهام الإدارة الوسطى

إذ في ظل التطورات الراهنة والانفتاح الدولي وظهور الأعمال العالمية والمنظمات ذات النشاط العالمي يمكن إضافة مستوى جديد وهوي المستوى العالمي الذي يتولي الإشراف على العمليات الدوليه في مختلف بقاع العالم بما في ذلك ملف التحالفات والاشتراكات الدولية التقسيمات الدولية للعمل ووضع الاستراتيجية العالمية وتتوالى مهام التنسيق بين المنظمات في الأقطار المختلفة ويتولى وضع السياسات

مديرو الإدارة التنفيذية

يطلق عليهم أحيانا مديرو الإدارة الوسطى ويمثلون اكبر مجموعة من المديرين ويمتد مدي الإدارة التنفيذية من مستوى الإدارة العليا هبوطا حتي بداية الإدارة المباشرة يختص مدير هذا المستوى بتنفيذ الاستراتيجيات والسياسات الموضوعة بواسطة الإدارة العليا كما يقومون بتنسيق أعمال الإدارة المباشرة

مدير الإدارة المباشر

تطلق عليه تسمية متعددة منها مشرفو الخط الأول الإدارة الإشرافية ويتولى مديرو هذا المستوى الإشراف المباشر علي العمال التشغيلية وعلي العكس من مديرو الإدارة و التنفيذية فإن معظم وقت مديري الإدارة المباشرة ينفق في الإشراف المباشر علي العمال.

تابع في المقال القادم

شاهد أيضاً

استخدام الطاقة الشمسية وتقنيات التكنولوجيا لتعزيز الإنتاجية الفلاحية

استخدام الطاقة الشمسية وتقنيات التكنولوجيا لتعزيز الإنتاجية الفلاحية وتحسين البنية التحتية والإدارة الزراعية في المغرب …

الندوة الدولية حول التراث الإسلامي الإفريقي وأسئلة العصر بباماكو

مؤسسة محمد السادس من أجل السلام والتسامح بجمهورية مالي تشارك في الندوة الدولية حول التراث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *